«تايلرسون» صديق بوتين وزيراً للخارجية في إدارة ترامب والبيت الأبيض يتهم الأخير ومستشاريه بعلاقات مالية مع روسيا

1868

المراقب العراقي – خاص

وجه البيت الأبيض انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، ومستشاريه، واتهمهم بوجود علاقات مالية مع روسيا والحصول على أموال من قناة “RT”.وقال جوش إرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض خلال مؤتمر صحفي: “لقد كان الرئيس المنتخب (دونالد ترامب) هو من رفض الكشف عن العلاقات المالية مع روسيا، ولقد كان الرئيس المنتخب هو من وظف مدير الحملة الانتخابية الذي يملك علاقات واسعة ووثيقة مع روسيا، ولقد كان مستشار الرئيس المنتخب للأمن الوطني هو الذي يحصل على أموال من (قناة) “RT”، مصدر الدعاية الروسية”.وبالرغم من أن إرنست لم يذكر أسماء، إلا أنه يكون قد أشار إلى المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية، بول مانافورت.أما الجنرال المتقاعد، مايكل فلين، الذي عرض عليه الرئيس المنتخب منصب مستشار للأمن القومي، فقد زار موسكو قبل مدة من الزمن ليحضر حفلا في ذكرى إنشاء قناة “RT” وجلس بالقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال حينها دميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي (في منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني) إنه لم تكن هناك محادثات مطولة مع فلين.ووجه إرنست انتقادات لاذعة لترامب بخصوص عدم ذهابه بانتظام إلى اجتماعات الإحاطة مع الأجهزة الأمنية، وقال: “الرئيس المنتخب (ترامب) انتقد بنفسه خلال حملة الانتخابات الرئاسية، الرئيس بوش لأنه لم يستمع بما فيه الكفاية إلى إفادات الاستخبارات، والتي تطرقت إلى خطورة أحداث الـ11 من سبتمبر، الرئيس المنتخب يعرف ليس سمعا أهمية مثل هذه الجلسات.. ومن أجل أن يتخذ الرئيس قرارات هامة يجب عليه الحصول على المعلومات الصحيحة”.يشار إلى أن الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب كان قد اشتكى من أن الإفادات الاستخباراتية تحمل في طياتها باستمرار معلومات متكررة، وقال إنه ذكي بما فيه الكفاية بقدر يمكنه عدم الاستماع لهذه الإحاطات كل يوم.وتنتقد وسائل الإعلام الأمريكية ترامب لأنه يلتقي مع ممثلي المخابرات مرة واحدة كل أسبوع، في وقت كان الرؤساء المنتخبون الآخرون السابقون يحصلون على المعلومات الاستخباراتية بوتيرة أكبر. فالرئيس الأمريكي الآيلة ولايته على الانتهاء، باراك أوباما يلتقي مع مسؤولي المخابرات صباح كل يوم عمل، وفي بعض الأحيان يلتقيهم أيضا أيام العطل.الى ذلك اختار الرئيس الأميركيّ المنتخب دونالد ترامب الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل النفطية موبيلريكس تايلرسون وزيراً للخارجية في إدارته العتيدة، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين في الفريق الانتقاليّ لترامب.ووفقا لصحيفة “التايمز” البريطانية، فإن تيلرسون معروف بعلاقته الوثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.وقالت الصحيفة ، إن تيلرسون يتمتع بعلاقات وثيقة مع بوتين، الذي منحه وسام الصداقة عام 2012، كما تجمع بين الرجلين معرفة تمتد إلى أكثر من 20 عاما.
ويترأس تيلرسون ( 64 عاما) مجلس إدارة “إكسون موبيل” منذ عام 2004، ووقعت الشركة أثناء عهده اتفاقا مع شركة “روسنتوف” الروسية العملاقة في مجال التنقيب والإنتاج عام 2011، ومنذ ذلك الوقت نفذّت الشركة 10 مشاريع مشتركة في روسيا.وكانت أسماءٌ عدة قد ترددّت لشغل هذا المنصب أبرزها مرشح الرئاسة الأسبق ميت رومني وعمدة نيويورك السابق رودي جيولياني، ويعرف تايلرسون البالغ من العمر أربعة وستين عاماً بصداقته القوية مع الرئيس الروسيّ.وفي السياق، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستحدد موقفها من إمكانية التعاون مع واشنطن في مكافحة الإرهاب وغيرها من القضايا بعد تشكيل فريق الرئيس المنتخب دونالد ترامب.
وقال لافروف في حديث له ، “دونالد ترامب فاز في الانتخابات ويقوم الآن بتشكيل فريقه. إنه أدلى ببعض التصريحات في خطاباته الانتخابية أولا بشأن عدم التدخل في نزاعات لا علاقة لها بالولايات المتحدة، وثانيا بشأن العمل على تطوير الاقتصاد الأمريكي وتوفير فرص العمل، وثالثا بشأن التركيز على مكافحة الإرهاب قبل كل شيء في مجال السياسة الخارجية. كما أعرب عن استعداده للتعاون مع الدول المستعدة كافة للتعاون مع أمريكا في مكافحة الإرهاب، بما في ذلك روسيا”.وأشار الوزير الروسي في ذات الوقت إلى أن بنود برنامجه الانتخابي هذه يجب أن “تتحول إلى حلول عملية معينة”.وأكد لافروف: “فور إكمال تشكيل الإدارة الجديدة وبدء تحديد مواقف عملية لهؤلاء الذين سيتولون مناصبهم في هذه الإدارة، سيتبين لنا وكذلك للدول الأخرى إلى أي مدى يمكن أن نتعاون بشكل عميق وفعال في مجال مكافحة الإرهاب وكذلك في غيرها من المسائل مع الإدارة الأمريكية الجديدة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.