Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

أشباح تؤرق حياتنا بلا ضمير

منذ عهود توارثنا صفة مشتركة رسم ابعادها في اذهاننا خيال جامح ومظلم وعميق فنسجنا بخيوط الوهم والخوف من الوحدة صورا لكائنات مخيفة اطلق عليها اجدادنا القدامى لقب الاشباح وبصفتنا مخلوقات اجتماعية فأننا بحاجة دائما الى أنيس يؤنس وحشتنا ويطرد تلك الاوهام من دائرة عقولنا لتطمئن قلوبنا وتسعد بسلوى وجود الآخرين بالقرب منا, العلم يحتج على العقل بأن ما يشعر به الفؤاد المضطرب صور لا أساس لها في الواقع الحقيقي, وخرافات لا دليل لوجودها ولا حاجة للخوف منها.
لكن قلوبنا لم تكسر أغلال الشعور بما تؤمن به ووقفت أمام العلم تناظره بكل ايمان وعلى شفاهها ابتسامة عريضة ملؤها الثقة بالنفس.. قائلة ايها العلم عذرا فما نراه ونشعر به ليس ذنبنا لأن الواقع الإنساني السيئ هو من أسس في وعينا جدار الوهم,, نعلم أنك ستضع امام كلامنا اداة استفهام؟؟ وتعجب!! وتحاول ان تفهم معنى هذرنا وتستخف بضآلة حججنا,, لسنا مجانين ايها العلم ,,لان الاشباح ليس من صنع اعماقنا بل هي تعيش بين أركان حقائق واقعنا وفي صميم حياتنا فهي التي تقود جيوشالً ظلامية وتُسير جحافلها حول العالم كله .. فئاتها كائنات بلا عاطفة وبلا ضمير, مستبدة وقاسية ,ومجرمة , ومحترفة في سفك دماء الأبرياء تفجر كل مكان أمن في فسيح ارض بلادنا تقطع بسيف الظلم والبطش رقابنا تسيء لرسالة نبينا بفكر تكفيري جاهلي همجي, قطع أزهار شبابنا الجميلة اليانعة.. الاشباح.. من تقود منظمات ماسونية عالمية تتلاعب بأفكارنا وتدخل الشبهات في أدياننا وتضفي طابع الخرافة في طقوس عقائدنا وهي من فجر قنبلة الكراهية بيننا باسم القومية والدين والمذهب ، الاشباح تعيش في كل مكان بيننا وتغير بين حين وآخر عنوانها وألوانها وجدناها في عالم التكنولوجيا تبث سموماً طائفية ونزاعات سياسية وتخدعنا حين تلقي شبكات مواقعها الإباحية بين عناوين بحثنا لتصطادنا عبر غرائزنا بفواحش تبث بها جيوشها الخفية لتلقي بنا في تهلكة الانحراف والرذيلة والبعد عن المبادئ والقيم والأخلاق, هي خادعة ماكرة تتلاعب اصابعها بأوتار افكارنا وتملأ ذاكرة رؤوسنا بنظريات وهمية تخالف منهج ديننا الاسلامي وتدعو لقيام ظواهر فكرية واجتماعية تتبناها تيارات ومنظمات تعبدها وتسير بأمرها وتطلق على نفسها اسماءاً مختلفة علمانية وغيرها أنغام شعاراتها الظاهرة جميلة ولكن إراداتها الباطنة قبيحة ومدمرة,, الاشباح تعيش في كوكل وفيس بوك والتلغرام والأنستغرام وتويتر وغيرها فتفسد أبناءنا وتسلب استقرار عوائلنا وتسرق أوقات أعمارنا لتبعدنا عن محراب السجود لله رب العالمين,, والأشباح هي من تحكم زمام الهيمنة والنفوذ في شؤون دولتنا وتحرمنا من حقوقنا هي من تحمي السياسيين الفاسدين وتخفي عن النزاهة ملفات فسادهم هي من تبني عروش السلاطين والطغاة على حساب تعاستنا وفقرنا وضياع مستقبل ابنائنا ,, الأشباح أشخاص سيؤون لبسوا لباس الدين والتقوى لإضلالنا عن الصراط المستقيم ليقطفوا بضياعنا ثمار منافعهم الدنيوية .. فمع حبنا واحترامنا لك أيها العلم ,,الاشباح ليس لا شيء في عالمنا!! لأنها تعيش بيننا, مرة يُسخر خوفنا من وهمها الشيطان الرجيم ليهز ثقتنا بربنا وتوكلنا عليه ومرة شياطين الانس تلبس ثوبها وبمنكر فعلها الآثم ترعبنا.

محمد فاضل الساعدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.