Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

لماذا يخافون منك أيها الجبل الشامخ ؟

أي قوة تحمل بين ثنايا جسدك الطاهر وبأي عزيمة تسير نحو خلودك وهلاك أعداء دينك ووطنك الغالي أي صبر وشجاعة عجنت اواصرها في ذاتك الحرة الأبية أيها المجاهد الكبير, من أي مدرسة تخرجت وعلى يد من درست لتعطي العالم كله من أدناه الى أقصاه اروع وأعظم دروس الانسانية في الاخلاق والمبادئ والقيم كيف استطعت أن تجعل عدوك بضخامته صغيرا وضئيلا جدا أمام إصرارك العجيب وقوة قلبك وثقتك العالية بنفسك لترسم بفرشاة سلاحك في أرقى مواقف الجهاد وعلى لوحة الوغى ومحاور البطولة أجمل صور الرجولة والتضحية والنضال, وتلونها بأجمل وأزهى وأحلى وأغلى ألوان النصر في ميادين القتال وتؤطرها ببياض كفن الشهادة ولون دمائك الحمراء…
في ساحة النزال أرعبت العدو الذي شاركت في صناعته أيدي شركات تنتج الشر والحقد والطائفية والغل تختلف في الأسلوب وتجتمع بالأهداف أصولها استكبارية وصهيونية وإستعمارية وخليجية وأخرى ترى انتصارك فأساً مرعباً يدكّ اصنامها ويكسر أوثانها ويهز عروش سلطتها الطاغوتية ,, لقد أشفيت أيها الليث الغيور .. بكفاحك وعزمك وجودك بنفسك حرارةَ قلوب مرهفة احترقت أوصالها وتقطعت نياطها مما ترى من بشاعة جرم وإرهاب أعداء الدين وما يفعل غزاة الارض من قبيح الافعال وما تشمئز منه النفوس.. فوثبت أيها الفارس المقدام لتهزم فلول الشيطان وجنده,, وتسحق بضراوة غضبك وهشيم نارك كلاباً مسعورة وجرذان أنقاض الدول التي رمت بقذاراتها نحو حدود بلادنا الآمنة بلا ضمير وبلا عروبة تدعيها وتصول باسمها , ليس عجيب أن نرى الدواعش يكرهونك ايها الثائر بقدر ما يخافون منك وأنت أذقتهم مرار الذلة والهوان ودست بأقدامك رؤوس جثثهم العفنة ,, وليس من الغريب أن نسمع عويل وصراخ سادتهم من آل سعود وأمراء الخليج وقد صرفوا عليهم الأموال والعتاد لينشروا في بلاد المسلمين أمراض الفكر الوهابي الجاهلي ويسلبوا من شعوبها الأمن والأمان والاستقرار تنفيذا لأوامر قادتهم الأمريكان والصهاينة ,, فلا نعجب لهول نهيق أنكر أصواتهم عندما نعرف أن أبناء الحشد الشعبي أسقطت بانتصاراتها المتلاحقة وهزيمة أعدائها رهان الاستكبار العالمي والدول المساندة له على محو دين الإسلام الأصيل.. ولن يمكن لهؤلاء بأن يسيؤوا لمبادئه العظيمة بإلباسهم عصاباتهم المجرمة لباس الدين ويشوه صورته الناصعة والرائعة بأفعالهم المنكرة مبتغين أطفاء نوره بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون .. إنهم يخافونك أيها الحشد المقدس لأن يزيدهم قتل الحسين ويرون صولتك الباسلة وثورتك الخالدة عهد قيام مختار جديد يطوي أحلامهم ويقطع رقاب أوهامهم ويفضح سواد أفعالهم ويسقط لواء عدوانهم وغطرستهم .. نعم,, تحت همتك وكبريائك أيها الهمام تموت كل مخططات أعداء الدين والوطن.. لأنك درست في جامعة محمد وآل بيته الطاهرين وتعلمت في مدرسة عاشوراء الحسين ونجحت بامتياز في درس الرجولة والإيثار والشجاعة والعطاء ,,, ولن تهز ثباتك وأرادتك تصريحاتهم الاعلامية المغرضة ,, وستظل شامخا منتصرا أيها الجبل الشاهق ولن يضرك نباح الكلاب وعواء الذئاب ولن تشوه سيرتك العطرة غباب الضباب.

محمد فاضل الساعدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.