أحذية ذكية لرواد الفضاء

4255

يضطر رواد الفضاء عند قيامهم برحلات خارج المركبات الفضائية إلى ارتداء بزات خاصة تزودهم بالأوكسجين، وتحميهم من الإشعاع والحرارة والبرودة، لكن خوذ تلك البزات تحد من مدى رؤيتهم.اخترع العلماء في معهد ماساتشوستس التكنولوجي الأمريكي حذاء خاصا، من أجل تيسير تنقل رواد الفضاء، يمكنهم من الإحساس بالعقبات قبل الاصطدام بها، أما الجوارب المستخدمة في تلك الأحذية فتركب فيها مستشعرات للمسافة، كما يركب في نعل الحذاء محرك هزاز. ويُرسل المستشعر في أثناء السير إنذارا عن قرب عقبة ما إلى معالج حاسوبي، ثم يبدأ النعل في الاهتزاز، ويتناسب تردد الاهتزاز طرديا مع المسافة، ويزداد مع الاقتراب من العقبة. وقد خضعت تلك الأحذية الذكية للتجارب الميدانية، ويفترض أن تساعد رواد الفضاء في أثناء قيامهم برحلات مأهولة إلى القمر أو المريخ. يذكر أن أول نموذج للبزة الفضائية صنع في خمسينيات القرن الماضي بالاتحاد السوفيتي، ويستمر العلماء في تطوير التجهيزات المستخدمة من قبل رواد الفضاء، بما في ذلك البزات الفضائية. وكانت شركة «بوينغ» الأمريكية قد كشفت مؤخرا عن بزة فضائية سيستخدمها أعضاء طاقم المركبة الفضائية «Starliner»، تتميز بمتانة ميكانيكية وليونة فائقة، ووزن أقل مقارنة بمثيلاتها. فيما أعلنت شركة «سبايس إكس» في ربيع عام 2016 أن مصمم الأزياء، خوسيه فرناندس، الذي صمم الأزياء لأبطال فيلم «Marvel» الخيالي، تولى تصميم بزة فضائية جديدة سيكشف عنها العام الجاري.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.