Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الثقة المغتصبة .. وسكين الذباح

في الوجود ومنذ خلق البارئ المصور سبحانه وتعالى الخلق وجعل الإنسان هو سيدها وكرّمه بالأفضلية و وهب له العقل الذي يميزه عن باقي مخلوقاته المختلفة .. حيث جعل منه منظارا يبصر الإنسان من خلال منظومة أفكاره صفات الحسن والقبح ويوزن خلال معرفته وعلمه وإدراكه موازيين الإيمان والعدل والصلاح وأسس له بنياناً إجتماعياً مهماً وربط أسسه بأواصر روحية وإنسانية مهمة ومتينة حيث تبدأ من الإنتماء العائلي والعشائري والقبلي الى روابط واواصر كثيرة بينها حكم التجاور والصداقة والإنتماء المشترك والقرية الواحدة والوطن المشترك لترتقي اليوم للمذهب الواحد وللعقيدة المشتركة .. ولكي تطمئن الأفئدة وتتشارك الأفهام بأهدافها وأسرارها جعل لها ركناً وثيقاً يجمعها وتستظل أحاسيسه ومشاعره المرهفة تحت غطاء أمنه وأمانه ألا وهو الثقة المتبادلة المولودة من رحم الألفة والمحبة والتسامح والشراكة العادلة في حقوق وواجبات مبادئ التعايش المشترك على ارض البلد الواحد حيث تنام كل النفوس مطمئنة راضية في أحضان الوطن الذي يعشق ترابه الجميع ويضحون لأجله بالغالي والنفيس .. ولكن عندما تصاب الثقة بداء خبيث بسبب فايروس خطير أطلقته فوهة الأعداء ليسري في دماء الوحدة فيفتتها في جسد الأمة لتتصارع اعضاؤه فيما بينها وتأكل بعضها بعضا كما هو حال العراق الجريح اليوم ,, فقد إمتدت يد شيطان الأنس وجنده لتقتل الثقة أمام أعين أهلها ويترك المعتدي بصمات عدوانه عبر حرب ضروس إستخدم فيها أسلحة مختلفة بعضها ظاهر للعيان والآخر مدسوس سمه الناقع في كأس الفكر المشبوه ليشربه العقل ويحوله الى ديناميت سريع الإشتعال من البغض والحقد والكراهية لتولد المناكفات القاتلة للوحدة وتطلق الشعارات المؤسسة للطائفية والقومية وينبثق جيش جرار في ملفات مخفية تحويها مصانع التكنلوجيا الحديثة لتفتح نار التأجيج بكل الاتجاهات وتوقظ الفتن النائمة وتؤسس لجيل لا يعرف من التآلف غير تاريخ قديم إحترقت ذكرياته وغرق رماد فتاته في بحر الدماء الجارية وتتهم بها تلك الفئة او تلك حيث لا تستطيع ان تغلق عينيك امام سهام العدو وهو يخط سطور غجرامه بكلمات الآخرين وهم يتوعدون ويتلاعنون بينهم في صفحات التواصل ويعلقون بسخط وطائفية مقيتة على فديو ما قد حملته على صفحات الأنترنيت جهات مشبوهة او سذاجة جاهل يهوى مطالعة سطور السباب والالفاظ الطائفية .. على أرض الرافدين تمزق بساط الوحدة وتنازع النسيج المختلف في أوصاله وما عاد بستان الثقة تزهر وروده فقد إستطاع العدو أن يحصد بكيده ومكره تاريخ بلد كبير بكرمه وعطائه ليصبح أزهد شيء فيه دماء أهله .. في الماضي كنا نقول أننا في العراق نلبس درع المقاومة ضد رصاص الفتن وندرك ببصيرة الوعي والمحبة وإختلاط الدماء للأديان والطوائف المختلفة تحت شريعة الوطن والتسامح الديني خير سور نأمن فيه أنفسنا من فخاخ العدو والمغتصب لأرضنا .. ألا أننا اليوم أمسينا ضحايا الفتن والأحقاد والغل وحروب السياسة الخارجة عن أخلاقيات الدين الأسلامي المحمدي الأصيل بل حتى عن كل خلق أنساني حميد .. في الاسلام السياسة نظام إداري رصين يصوغ الانظمة والقوانين وفق موازين العدل ويعطي كل ذي حق حقه ويحفظ حقوق المجتمع ويوزع بعدل دستوره ما لهم وما عليهم من واجبات .. ولكن اغتالت ألسنة ساسة الدنيا ومنابر حقدها وسيوف غدرها الثقة وأمسينا اليوم لا نستطيع أن نأمن لعق السنة هؤلاء ومكر افعالهم وحيلهم … قد يدفعنا اليوم للدفاع عن ارض البلد الساكنين في سوادها والمتخمين وحدهم بخيراتها الضمير الانساني وغيرة الدين وحمية الوطن وشرف العراقيات التي اباح هتكها فتاوى علماء السوء ابناء يزيد وعملاء الصهاينة وخدمة آل سعود والفاتحين ابوابها على مصراعيها أخوة الدين والوطن لكل من هب ودب من القتلة والمجرمين والفاسدين من اعدائنا الذين لفظتهم من فيها بلادهم وألقت أجسادهم العفنة المملوءة رؤوسها بالحقد والإجرام نحو بلادنا الجريحة .. ذبحت الثقة بسكين صنعت موادها بمصانع الشيطان الأكبر والصهيونية العالمية ودفع ثمنها حكام البترول من أجل أن تثبت عروش وتسلب خيرات بلاد يموت آلاف وتسبى نساء مستضعفات وتسري دماء بريئة في واد ضيق باطنه حقد دفين للدين المحمدي الأصيل وظاهره شعارات تدعي أسلامية لأفكار شيطانية أموية همجية وطائفية .. الضحية شعوب زرعتها الإرادة الآلهية في عمق تاريخ الأرض والقاتل مجرم محترف طامع محتل إشتركت معه بالجريمة جماعات لا يعرف أصلها تشعر بالنقص تسد نقصها بأشاعة الأفكار التكفيرية لتخرج من مدارسها عقول مفخخة لتفجر التاريخ الذي ألبس فيه فجر الإسلام أسيادهم الأمويين لباس الذلة .

محمد فاضل الساعدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.