Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

حاجته لنيل المديح ورغبته بانتقاد اوباما.. ترامب أراد توجيه رسالة للداخل الأميركي جراء العدوان على سوريا

 
كتب «Daniel Benjamin» منسق مكافحة الارهاب بوزارة الخارجية الاميركية بين عامي 2009 و 2012، و»Steven Simon» الذي عمل مدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا بمجلس الامن القومي الاميركي بين عامي 2011 و 2012، كتبا مقالة نشرتها مجلة «Politico». وأشار الكاتبان الى أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب اختار الخيار الاقل تصعيداً من بين الخيارات التي قدمت له لضرب سوريا بعد حادثة خان شيخون، واعتبرا أن ذلك انما يفيد بأن الجمهور الذي كان يتوجه اليه ترامب جراء توجيه هذه الضربة «لم يكن في دمشق و لا موسكو، بل في الولايات المتحدة». وأوضحا انه وبحسب هذه القراءة فإن الضربة الصاروخية على مطار الشعيرات شكلت السبيل الامثل لترامب كي يتجنب ما أسمياه «خزي» سلفه باراك أوباما عندما امتنع الأخير عن ضرب سوريا عام 2013 وقرر الاتفاق مع روسيا على التخلص من مخزون الاسلحة الكيماوية في سوريا. وشرح الكاتبان أنه ونظراً الى «حاجة ترامب لنيل المديح ورغبته بانتقاد اوباما وتمييز نفسه عن الرئيس الاميركي السابق»، فإن العدوان الاميركي على سوريا ربما كان حتمياً بغض النظر عما قاله ترامب سابقاً عن البقاء خارج سوريا. كما تطرّق الكاتبان الى التصريحات المتناقضة التي تأتي من إدارة ترامب حول سوريا، وقالا إن هذا التناقض ليست له تداعيات فقط عند دول مثل روسيا وايران بل ايضاً عند كوريا الشمالية. وأشارا الى أن الزعيم الكوري الشمالي وجنرالاته قد يرون ان عدوان ترامب على سوريا لا يستدعي القلق بحيث تعد ضربة محدودة جداً ولا تؤشر على التزام اميركي حقيقي بالدفاع عن «الحلفاء الآسيويين». وعليه، نبها من أن كوريا الشمالية قد تقدم على عمل خطير بسبب الطبيعة المحدودة للخطوة العسكرية التي أقدم عليها ترامب في سوريا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.