الطالب محمد عبد الكريم يبتكر بدلة تحافظ على درجة حرارة الجسم

918

زهراء علاء
ابتكار يقلل من درجات الحرارة العالية. ولو استثمر هذا الابتكار لصالح القوات الامنية والحشد الشعبي لعاد بنتائج ايجابية كونهم في امس الحاجة اليه وخاصة في وقتنا الحالي حيث انهم يتحملون درجات حرارة قاسية ، لأجل ذلك يعد هذا الابتكار منقذا من درجات الحرارة التي تتحملها القوات الامنية والحشد الشعبي في سوح القتال ولاجل التعرف على كيفية استخدام هذا الابتكار وآليته ومدى اهميته وكيف يمكن ان نستثمره لصالح قواتنا الامنية ولتسليط الضوء عليه اكثر كان لنا حوار مع مصمم هذا الابتكار:
* بداية عرفنا عن نفسك ؟.
– اسمي محمد عبد الكريم خريج الجامعة التكنولوجية قسم العلوم التطبيقية فرع فيزياء تطبيقية.
* ما سبب تصميمك لهذا الابتكار ؟.
– تصميمي لهذا الابتكار بسبب درجات الحرارة بدول الخليج التي تتجاوز الـ60 درجة مئوية والتي تقلل من كفاءة العامل وتشعره بالتعب وبامراض نفسية خطيرة جدا ولهذا صممنا هذه البدلة لكي نحافظ على صحة الناس والعاملين بالمواقع الخارجية الحارة جدا في فصل الصيف خاصة في محافظة البصرة.
* عرفنا على الابتكار وما مميزاته وكيف يعمل ؟.
– الابتكار هو عبارة عن بدلة تبريد تعمل بواسطة تطبيق بالموبايل تستطيع ان تغيّر درجة الحرارة الى درجة حرارة معينة وتبقى البدلة محافظة عليها أو تستطيع وضع البدلة على الوضع الالي التي تتحسس الجو وتبقى محافظة على برودة جسمك مهما زادت درجة الحرارة سوف تزيد من برودة البدلة بالمقابل وكذلك يوجد فيها مقياس لدرجة حرارة الجسم والجو المحيط وتحتوي على ضوء (لايت) قوي جدا مركب على خوذة العامل الذي يعمل بالحقول النفطية يعمل بطريقتين عندما تكون مظلمة يعمل تلقائيا لان العامل يعمل بحقول نفطية وفي اغلب الاحيان لا يستطيع تشغيل اللايت الصغير وكذلك باستطاعة البدلة قياس الرطوبة وايضا تحتوي على ساعة الكترونية هذا من ناحية بدلة عامل النفط ، أما بدلة الجندي فبالإضافة الى منظومة التبريد تحتوي على قنينة ماء الطوارئ اذا كان الجندي بالصحراء ولا يتوفر مصدر ماء فتساعده هذه القنينة على تكثيف بخار الماء وتحويلها لماء سائل حتى تنقذ حياة الجندي والبدلة تحتوي على هزاز الكتروني اذا شخص ما مر من سيطرة وحاول الاتصال بالهاتف فسوف يهتز درع الجندي والذي تلقائيا سوف يفعل الدرع مانع اشارات التلفون.
* هل طبق واخذ الابتكار في المجالات التي صمم لأجلها ؟.
– الابتكار استثمر من قبل مستثمرين عراقيين وحاليا نجري تجارب اكثر لتطويره بصورة اكبر حتى يستفاد منه اكثر الناس ولا يقتصر على عمال النفط والقوات الامنية.
* هل وجدت دعماً لتصميمك ؟.
– كل الدعم ذاتي ولا توجد اية جهة داعمة لكن عندما انتهيت من الابتكار بدأ المستثمرون بالتواصل معي واستثماره لان فيه فائدة تساعد الناس وتخلصهم من حرارة الصيف اللاهب.
* هل الحكومة اخذت هذا الابتكار واستثمرته باعتبار ان الابتكار مصمم خصيصا للقوات الامنية ؟.
– اجل استثمر وحاليا نعمل على تطويره اضافة الى ان الكثير من المستثمرين العراقيين يتواصلون معي لتطويره وتعميم الفائدة.
في الختام شكراً لك ونتمنى من الدولة ان تستثمر هكذا ابتكارات تساعد قواتنا وحشدنا الشعبي لانهم بامس الحاجة لهكذا شيء يخلصهم من حرارة الصيف اللاهب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.