عالم افتراضي بكامل تفاصيل الواقع

920

وعدت شركة فنلندية ناشئة بتوفير نظارة واقع افتراضي «بدقة العين البشرية» قبل نهاية العام 2017، وسط توقعات بارتفاع الطلب على التقنية الحديثة بشكل قياسي خلال السنوات الخمس القادمة.
والى حد الان احاطت شركة «فارجو»، تعني «ظِل» في اللغة الفنلندية ابحاثها بالسرية، قبيل كشفها عن نظارة تحمل الاسم الرمزي «20/200» بشاشتي عرض تزيد دقتهما عن سبعين ميغابكسلا.
وللمقارنة تتيح نظارتا أوكولوس ريفت وإتش.تي.سي فايف دقة 1.2 ميغابكسلا لكل عين.
ونجح فريق علماء شغلوا في السابق وظائف عليا في مايكروسوفت ونوكيا وإنتل وإنفيديا وروفيو قبل استقاطبهم من «فارجو»، في الوصول إلى هذه الدقة باستخدام تقنية تملك براءة اختراعها تحاكي كيفية عمل العين بشكل طبيعي وتخلق صورة فائقة الدقة باتجاه نظر المستخدم. وعن كيفية عمل النظارة فتقول الشركة إنها تجمع بين «شاشة تركيز إضافة إلى شاشة سياقية»، وهي نوع خاص من الشاشات يتألف من شاشة عالية الدقة (شاشة تركيز) مضمنة في شاشة أكبر منخفضة الدقة (شاشة سياقية)، وموحد بصري ومتتبع للنظر، وكل ذلك في شاشة بدقة العين البشرية.وتقول الشركة إن النظام لا يحتاج أيضا إلى متطلبات حوسبة عالية بفضل نظام تتبع العين المُبتكَر. ويُفهم من ذلك أن دقة السبعين ميغابكسلا ستقتصر فقط على ما تنظر إليه العينان مباشرة، بينما سيُعرض أي شيء آخر في مجال النظر بدقة منخفضة.
وعرضت الشركة الفلندية صورا تقارن بين دقة شاشتي العرض في نظارتها مقارنة مع نظارتي أوكولوس ريفت وإتش.تي.سي فايف، ويظهر فيها فرق شاسع في الدقة لصالح نظارة فارجو.
واظهرت صورا ثلاثية الأبعاد لأجسام مثل السيارات والكواكب وأشكال فنية مسقطة في غرفة حقيقية، تماما مثلما تفعل نظارة هولولينز لشركة مايكروسوفت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.