فنان يستغرق تسع سنوات لبناء نسخة ورقية من طائرة بوينغ 777

976

عادةً ما يستغرق صناعة طائرة ورقية نحو دقيقة أو أكثر بقليل. وإن كان النموذج مُتقن الصنع، فقد يستغرق يوما كاملًا. لكن أحد الفنانين قضى 9 سنوات بأكملها في عملٍ واحد، وذلك لصناعة نسخة ورقية طبق الأصل من طائرة بوينغ 777.
“لوكا إياكوني ستيوارت” البالغ من العمر 25 عاما، وهو مصمم من سان فرانسيسكو، يصف نفسه بأنه شاب مجنون يُحب الطيران. لمدة تسع سنوات، قضى لوكا أكثر من 10000 ساعة في العمل على تصميم نموذج ورقي من طائرة الخطوط الجوية الهندية بوينج 777 بمقياس 1:60. لوكا الذي كان مفتونًا بالطائرات منذ صغره، بدأ مشروعه الملحمي سنة 2008، وذلك عندما رأى صورة لطائرة الخطوط الجوية الهندية بوينج 777 على شبكة الإنترنت ووقع في غرام تفاصيلها! وتمكَّن لوكا من العثور على التخطيط الهندسي للطائرة عبر الإنترنت. وعلى مر السنين، جمع لوكا مئات التفاصيل الدقيقة عن التصميم الهندسي للطائرة لاستعمالها في التصميم الورقي. وبمجرد اكتمال التخطيط الهندسي لمشروعه، بدأ لوكا بالعمل على سلسلة من الرسومات الحاسوبية، وطباعتها على مجلدات “مانيلا”، ثم قطعها بالسكين وصقلها معًا لتجميع كافة التفاصيل. قد يبدو لك العمل سهلًا، لكن الحصول على نسخة طبق الأصل من طائرة حقيقية وبحجم متناهي الصغر نسبةً إلى حجمها الحقيقي ليس بالأمر السهل مطلقًا! فالتصميم لم يقتصر على مقصورة داخلية ومقاعد، إنما كان لوكا أكثر دقة في تصميم البراغي والمفصلات والمحركات الهيدروليكية، والتأكد من أن كل شيء في مكانه الصحيح وبشكلٍ مُطابق للنسخة الحقيقية للطائرة. وفي عام 2014، استغل لوكا الصيف بأكمله لبناء المقاعد. واستغرقه الأمر 20 دقيقة لتشكيل مقعد الركاب في الدرجة الاقتصادية، أربع إلى ست ساعات لمقعد رجال الأعمال، وثماني ساعات لمقاعد الدرجة الأولى. حتى أنه ترك الكلية في الصيف من أجل تكريس وقته للانتهاء من مشروعه. وبعد 9 سنوات من العمل المستمر، حصل لوكا على تحفة فنية مصنوعة من الورق! وعلى الرغم من أن اللمسات النهائية لم تُوضع بعد على الطائرة، من تركيب الجناح وأعمال أخرى، لكن النسخة الورقية تبدو مُطابقة تمامًا للطائرة الحقيقية. ريتشارد سودين، الرائد في شركة بوينج 777، قال في تصريحٍ لوكالة “جنرال إلكتريك“: (النموذج الورقي مُثير للدهشة لمدى دقته وعرضه لتفاصيل رائعة من طريقة البناء والمحركات).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.