Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

أشهر المتاحف المرعبة حول العالم

1728

للمتاحف نصيب من الرعب أيضاً، فهي لا تكتفي بكونها أماكن يقصدها الناس للتعرّف على التاريخ ومشاهدة الآثار، تعرّف على أشهر المتاحف المرعبة حول العالم. فهناك كم كبير من المتاحف المرعبة التي تضم مقتنيات غريبة ومفزعة بشكل رهيب، اخترنا لك أكثر تلك الأماكن التي ستفاجئك بالتماثيل الغريبة التي تحتويها والجثث وأدوات التعذيب كما هو موجود في متحف تشيزري لومبروزو المخصص لمقتنيات علم دراسة الجريمة ومتحف موتر للمقتنيات الطبية لكنك ستجد فيه جماجم وجثثا مفزعة، فهناك متاحف مخيفة أكثر مما تتخيل.
سرداب موتى باليرمو
في البداية لم يكن القصد افتتاح هذا المكان كمتحف لكن الظروف حولته إلى واحد من أكثر المتاحف المرعبة في العالم، فسراديب الموتى هي عبارة عن مقابر عتيقة كان يتم فيها دفن الموتى تحت الأرض لحماية الجثث وتوفير مكان آمن لهم في الحياة الأخرى، وعلى الرغم من أنها قد بدأت منذ الحضارة الفرعونية إلا أن اسمها يقترن دوماً بالحضارة الرومانية حيث ظهر اسمها اللاتيني المعروف الآن، وهذا المتحف ليس عبارة عن سرداب عادي، ففيه ستجد جثث متراصة على الحيطان من حولك لكنها مرتدية نفس الملابس التي ارتداها الأشخاص قبل وفاتهم، وتلك الجثث المحنطة تعود إلى القرن السادس عشر الميلادي.
متحف تشيزري لومبروزو
الطبيب الإيطالي تشيزري لومبروزو هو رائد علم دراسة الجريمة وتكويناتها، لذا فإن وجود متحف باسمه سيكون بلا شك مرعب للغاية، ففي المتحف سنجد أهم العينات التي عمل لومبروزو على دراستها ليخرج بنظرياته في علم الجريمة، ستجد كذلك العديد من الصور المرعبة للجثث المشوهة ومقطوعة الرأس، بل أنك ستجد رأس لومبروزو نفسه وهو محفوظ داخل المتحف، ستجد كذلك العديد من الأسلحة المميزة وغير التقليدية التي استخدمها أشهر المجرمين عبر التاريخ.
متحف موتر
هو متحف طبي وتم افتتاحه في منتصف القرن التاسع عشر لأغراض البحث العلمي، حيث أنه يضم أكثر من خمس وعشرين ألف قطعة داخله ويزوره آلاف الزوار كل شهر وهو يحتوي على العديد من العينات النادرة، لكن هناك الكثير من القطع المخيفة داخل هذا المتحف الغريب، فهناك مجموعة ضخمة من الجماجم والعينات التشريحية المختلفة، أهمها نموذج من الشمع لامرأة يخرج من مقدمة رأسها بوق كبير الحجم.
زنزانة لندن
لا يعد متحفاً بالمعنى التقليدي للكلمة حيث يمكننا اعتباره عرضا مسرحيا حيا بدرجة أكبر، لكنه يحتوي أيضاً على العديد من الأشياء النادرة مثل أدوات التعذيب في أوروبا في القرون الوسطى وأدوات استخدمت في أشهر الجرائم في أزمنة مختلفة وغيرها من القطع المخيفة، لكن الجزء الأهم في هذا المكان هو العروض الحية التي يقدمها ممثلو المسرح حيث يرتدون ملابس مغطاة بالدماء ويمسكون بالأدوات الحادة المخيفة والأسلحة المختلفة ليضعوا الزوار أمام تجربة مباشرة لعالم الجريمة.
منزل على الصخرة
هذا هو اسمه وقد افتتح في سنة 1959، ويقع فيما بين مدينتي دودجفيل وسبرينج جرين في ولاية ويسكونسون الأمريكية، وقد تم افتتاحه في البداية ليشمل مقتنيات مختلفة من دون حصر أنواع معينة منها، ببساطة فإن المقصد منه كان تجميع أشياء تدل على مظهر القرية الأمريكية في مطلع القرن التاسع عشر، لكن مآله انتهى إلى واحد من أكثر المتاحف المرعبة في العالم، فهو يحتوي على نموذج لوحش من وحوش البحار الأسطورية ويبلغ طوله 200 قدم.
متحف الدمى
في ولاية كنتاكي الأمريكية يوجد هذا المتحف الغريب الذي لا يحتوي إلا على مسرح، على خشبة المسرح لن تجد أي شيء يدعو إلى الغرابة، لكن الجمهور الذي يشاهد العرض هو المخيف حقاً، فكل كرسي يحتوي على دمية تشبه دمى أفلام الرعب والمعروفة باسم دمى فينتريلوكويست، حتى أنك لن تجد أي مقعد فارغ وستضطر إلى الوقوف على خشبة المسرح لتنظر بشكل مباشر لهذه الدمى الغريبة في إضاءة مخيفة.
متحف السيدة توسو
من أبرز الأماكن السياحية في لندن ويضم مجموعة ضخمة ومتنوعة من التماثيل المصنوعة من الشمع عبر قرون طويلة بواسطة العديد من الأشخاص والهيئات، وقد بدأت الفكرة الفنانة ماري توسو التي أسست المتحف في القرن التاسع عشر ليتحول فيما بعد إلى أحد أكبر المتاحف المرعبة، وقد داومت بنفسها على الذهاب إلى أماكن تنفيذ حكم الإعدام عبر المقصلة خلال الثورة الفرنسية وهو وقت حساس في تاريخ فرنسا وتم فيه شنق العديد من الشخصيات الهامة مثل ملك فرنسا.
متحف جلور للطب النفسي
في هذا المتحف ستجد أشياء كثيرة متعلقة بأبشع طرق العلاج النفسي خاصةً الأساليب التقليدية منها والتي استخدمت لعلاج من اتهموا بالجنون أو السحر وغيرها من الاتهامات التي كانت تلحق بالأشخاص الذين يعارضون السلطات الحكومية والدينية في أوروبا، وستجد الوسائل الأحدث مثل العلاج بالصدمات الكهربية وما يتعلق بعملية فصل فص المخ الجبهي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.