Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

في قاعة المركز الثقافي البغدادي: إقامة المهرجان الثقافي السنوي الرابع (دورة المجاهد الوطني هبة الدين الشهرستاني)

المراقب العراقي /عادل العرداوي

المراقب العراقي /عادل العرداوي

احتضنت قاعة سامي عبد الحميد في المركز الثقافي البغدادي بشارع المتنبي صباح الجمعة الماضي المهرجان الثقافي السنوي الرابع للمجالس والمنتديات البغدادية. وابتدأ المهرجان الذي اداره عادل العرداوي بتلاوة من القرآن الكريم وعزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق، بعدها القى رئيس رابطة المجالس البغدادية الثقافية صادق جاسم الربيعي كلمة رحب فيها بالمشاركين في المهرجان مشددا على اهمية المجالس والمنتديات البغدادية الثقافية في تنمية وادامة الحراك الثقافي في الشارع العراقي بعد ان بلغ عدد مجالس بغداد قرابة 20 مجلساً ومنتدى ثقافياً تقدم انشطتها بشكل متواصل اسبوعيا ونصف شهريا وشهريا.
وبين الربيعي أن الرابطة فتحت في المدة الزمنية السابقة نوافذ اتصال وزيارات وتبادل وفود مع العديد من البلدان مع الروابط والمنظمات الثقافية المشابهة.
أعقبه ممثل امين بغداد راعي المهرجان حكيم عبد الزهرة بكلمة حيّا فيها الجهود المبذولة في تنظيم المهرجان الذي يتوافق انعقاده مع فعاليات مشروع بغداد مدينة للابداع الادبي الذي اقرته قبل عامين تقريبا من منظمة اليونسكو.
فيما القى الشاعر حيدر حميد الدهوي قصيدة حيّا فيها بغداد ومكانتها السامية في ركب الحضارة الانسانية.
وعبر كلمة له عبر الاديب اياد جواد الشهرستاني عن بالغ سروره وامتنان عائلته لاختيار رابطة المجالس البغدادية مهرجانها السنوي الرابع هذا العام باسم جده العلامة المجاهد المرحوم السيد هبة الدين الشهرستاني احد رجال ثورة العشرين التحررية، مشيرا إلى أن الشهرستاني تولى حقيبة وزارة المعارف (التربية) في اول تشكيل وزاري شهده العراق بعد تأسيس الكيان العراقي الحديث عام 1921 زمن الملك المؤسس فيصل الاول.
وبين ايضا ان الشهرستاني بادر الى فتح مدارس جديدة لاول في العاصمة بغداد وبقية مدن وحواضر البلاد الاخرى من بينها مدارس خاصة لتعليم البنات بالرغم من الاعتراضات الشديدة التي جوبه بها من بعض الجهات المحافظة انذاك.
بعدها عقدت الجلسة الثقافية التي ادارها الدكتور ماهر جبار الخليلي شارك فيها كل من الاب ميسر بهنام المخلصي راعي كنيسة مار كوركيس في حي الغدير ببغداد وعضو مجلس النواب حارث الحارثي عن مكون الصابئة المندائئين وسعيد بطوش قرو عن المكون الإيزيدي الذين اجمعوا على اهمية وحدة الصف الوطني بين مكونات الشعب العراقي المتاخية لتقوية اواصر الوحدة الوطنية والحفاظ على العراق الواحد الموحد.
فيما القى المهندس عدي عدنان البلداوي من محافظة صلاح الدين/ قضاء بلد كلمة باسم ادباء المحافظات العراقية حيّا فيها الجهود في تنظيم المهرجان في هذا الوقت الحساس.
بعدها القى المحامي الشاعر جليل شعبان قصيدة تغنى فيها بامجاد بغداد ومكانتها الادبية السامقة عبر مراحل التاريخ.
اعقبه الفنان الموصلي حيدر جاسم بتقديم العديد من الوصلات الغنائية التراثية التي اطربت الجمهور.
بعدها قدمت مسرحية بعنوان (بين الاعوام) تطرقت لاستذكار واحد من ابرز مجالس بغداد الادبية القديمة الا وهو مجلس العلامة انستاس ماري الكرملي الذي كان يعقد في قاعة كنيسة اللاتين في الشورجة في النصف الأول من القرن العشرين المنصرم، وكانت من تأليف وتمثيل حسين المحمداوي وعلي عباس.
كما القى الباحث رفعت مرهون الصفار كلمة عن مجلس الربيعي الادبي بعدّه نموذجا للمجالس البغدادية المتواصلة في العطاء الثقافي.
وكانت الكلمة الختامية في المهرجان للسيد محمد الجابري تضمنت العديد من التوصيات التي من شانها تصعيد الحراك الثقافي العراقي.
وقد كرمت رابطة المجالس البغدادية الثقافية العديد من الشخصيات الادبية والثقافية والاجتماعية من المشاركين في المهرجان وكان من بينهم الاديبة السورية الدكتورة سهيلة سلامة التي حيّت انتصارات العراق وسوريا على العصابات الإرهابية الشريرة، وعبرت عن سرورها البالغ لوجودها في بغداد التي كانت تحلم بزيارتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.