Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

شرعية مفقودة ومصير مجهول .. استفتاء كردستان بين المبالغة المقيتة والإصرار عليه

المراقب العراقي- سعاد الراشد
تحشّد كردستان بقيادة الحزب الديمقراطي ومسعود بارزاني يتقدمهم، جميع قدرات الاقليم من أجل القيام باستفتاء شعبي لجميع مناطق الاقليم ، فضلا عن المناطق المتنازع عليها بل وبعض المناطق العربية التي تم الاستيلاء عليها ومنها مناطق ديالى اضافة الى الاكراد الموجودين في بغداد والخارج. يقوم الاستفتاء على سؤال محوري مفاده «هل انت مع انفصال الاكراد في دولة مستقلة ؟» والذي يعكس الطموح القومي الكردي لتكوين كيان خاص بهم ، ويصرُّ بارزاني على إقامته في الخامس والعشرين من الشهر الجاري ، ويواجه هذا الاستفتاء رفضاً عاماً من المركز والمحيط يضاف إلى ذلك عدم رغبة دولية بإجراء الاستفتاء.
الجدل يدور واسعاً بشأن شرعية هذا الاستفتاء والمستقبل الذي سوف يشكله هذا الانفصال ، ويرى البعض شرعيته لكنهم يعترضون على توقيته وعلى طبيعة المساحة التي يطالب بشمولها ولا يزال الأفق غامضاً حول مجريات الأحداث في الأيام القادمة.
بهذا السياق تحدثت النائبة عن تحالف القوى نورة البجاري إذ تقول: «تزمت رئيس الاقليم والتحدّث بمنطق القوة والتفرد بالرأي في الوقت نفسه يدعو الى تطبيق الديمقراطية وهو في الأساس يستغل حقوق الاكراد، اضافة الى منطق الاستهانة بالحكومة المركزية وسياستهم قائمة على «لي الاذرع» ويسعون للحصول على أعلى المكاسب من العراق. وتؤكد البجاري عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في حديث (للمراقب العراقي) بان الاكراد هم أكثر المستفيدين من خيرات العراق هم يتحدثون بقوة البيشمركة علماً ان هذه القوات العسكرية تم تسليحها من خيرات العراق ومن قبل الحكومة المركزية اضافة الى الاستثمارات التي تسيطر عليها عائلة بارزاني، بحسب تعبيرها .وألمحت البجاري بان الجميع يرفض هذا الاستفتاء لاسيما المجتمع الدولي كون قرار اعلان الدولة الكردية هو رأي دولي، مؤكدة بان اصرار مسعود على الاستفتاء سيجعل الاكراد الخاسر الاكبر ولاسيما مسعود هو في الأساس فاقد للشرعية ومنتهية ولايته القانونية.
أما النائب عن كتلة التغيير أمين بكر فانه يفرّق بين الاستفتاء من حيث كونه الحق وبين التوقيت ، معتقداً بان التوقيت ليس مناسبا لإعلان الدولة الكردية مع انها حق لان هناك أسباباً داخلية أو خارجية .
وفيما يتعلق بالنظام السياسي والتلاحم بين المكونات ، قال امين بكر في حديث (للمراقب العراقي): أهل كركوك والمناطق المتنازع عليها من حقهم ان يحسموا أمرهم عن طريق الاستفتاء , لكنه استدرك متسائلا: لماذا هذا التخوف من الاستفتاء برغم عدم تطبيق المادة 140 ؟.
أما فيما يخص دخول البيشمركة لبعض المناطق المتنازع عليها فأوضح أمين بان بعض هذه المناطق كانت في ذمة البيشمركة وهم دافعوا عنها ضد داعش ولهذا بقوا فيها، مبينا بأنه لولا بقاء البيشمركة في تلك المناطق لدخلت داعش من جديد، داعيا في الوقت عينه الى احترام تلك القوات بدلا من اهانتها.
في حين، يرى النائب عن دولة القانون احمد البديري بان الاكراد لديهم وجهات نظر في هذا الموضوع ولكن لابد ان تكون ضمن الالتزام بالدستور، داعيا عبر (المراقب العراقي) الاطراف الكردية الى القدوم لبغداد ويتم حل الاشكاليات وفقا للأطر والأنظمة والقوانين، معتبرا بان الاستفتاء خطوة لتمرير مزاجيات مسعود، بحسب تعبيره .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.