Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

البارزاني يهدد بالمواجهة: «من يريد عليه ان يجرب» العقل أم الرصاص بوصلة الحل في أزمة الاستفتاء ؟!

المراقب العراقي- سعاد الراشد
فوّض البرلمان في جلسته ، رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة بعد رفضه الكامل للاستفتاء باتخاذ جميع الإجراءات المناسبة التي تمنع قيام الاستفتاء وخصوصاً في المناطق خارج الإقليم وحماية وحدة العراق.
الأكراد يعدون هذه الخطوة قرعاً لطبول الحرب تجاه الإقليم لذلك صرّح البارزاني من كركوك على أنه من يريد المواجهة عليه أن يجرب ليرى الرد الكردي ، وهي لغة تتحدث عن المواجهة.
يرى الكثير من الأطراف العراقية أن ضرورة التهديد بالقوة أمر لا مناص منه لحماية الأرض العراقية وردع رغبات الأكراد من التمدد خارج الأقليم خصوصا في كركوك ومناطق سهل نينوى وغرب الموصل ومندلي، وأن ذلك هو السبيل الوحيد لوقف ما يجري في كردستان.
في إتجاه آخر تدعو أطراف أخرى إلى التهدئة والعقل ومازالوا يراهنون على إمكانية تأجيل الإستفتاء والعودة إلى الحوار مع بغداد وأن هناك فرصة كبيرة للقيام بذلك خصوصا مع تصاعد الرغبة الدولية بعدم إجراء الإستفتاء ، فضلا عن تفعيل كردستان لبرلمانها من جديد ودعوته لمناقشة الاستفتاء.
بهذا السياق تحدثت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني اشوق الجاف التي نفت ان يكون الخيار العسكري حلا للأزمات، مضيفة: الاستراتيجية التي يسعى الى تطبيقها الاقليم هي السلام والتعايش السلمي، وقالت الجاف في حديثها لـ»لمراقب العراقي»: نحن ضد التصعيد وقتال الاخ لأخيه.
وترى الجاف عضو لجنة حقوق الانسان النيابية، ان البعض يتصور الاكراد كما كانوا في السابق لهم الجبال فقط ولكن الان الاكراد هم جزء من التحالف الدولي في الحرب ضد داعش وبالتالي على الجميع احترام الاخر ، مضيفة بان الحروب لم تجلب للعراقيين سوى الويلات وكاهل المواطن الذي اثقل بالمآسي وقلة الخدمات والفساد المستشري، بحسب تعبيرها…مؤكدة ان منطق الحرب مرفوض ومن غير الممكن ان نأتي لشعب بحرب بين الاخ لأخيه ولا يوجد بديل غير الاستفتاء. أما النائب عن دولة القانون احمد البديري قال ان توصية مجلس النواب ألزمت القائد العام للقوات المسلحة باتخاذ كل الاجراءات القانونية لمن يتصرف خلافاً للدستور . وفي الوقت نفسه فتح باب الحوار ما بين حكومة الاقليم والمركز لحل هذه الاشكاليات وألزم الاقليم بان يلتزموا ببنود الدستور على اعتبار ان قضية الاستفتاء تعد مخالفة دستورية واضحة سواء كانت في داخل الاقليم أو في المناطق المتنازع عليها.
وأكد البديري: في حال اندفع الاقليم في استخدام القوة سوف يكون للحكومة المركزية موقف ومجلس النواب يكون له موقف وستتم مناشدة المجتمع الدولي ويكون هناك قرار، مضيفا: نحن لا نريد ان ندخل العراق في صراع المكونات كونه أمراً خطيراً وهو أمر مرفوض ولا بدّ من سلك الطرق القانونية والدستورية من أجل اثبات قضية عدم دستورية الاستفتاء.
موضحا ان ما صدر من مجلس النواب هو اجراء قانوني صائب والمجتمع الدولي سيكون له موقف بهذا الاتجاه وسوف تكون هناك مناشدات في حال عجزت الحكومة وإصرار حكومة الاقليم على المضي بالاستفتاء.
أما رئيس كتلة «صادقون» حسن سالم فأكد بان العصائب ضد الخطوات الاستفزازية وفي الوقت نفسه لا نسمح بالاستفتاء لأنه منافٍ للدستور العراقي ولا نسمح بضم كركوك في الاستفتاء كونها عراقية. وبيّن سالم عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، ان تحرك قطعات البيشمركة الى طوزخرماتو هي خطوة استفزازية، كما ان تصويت البرلمان على عدم الاستفتاء تعد خطوة في غاية الاهمية وإعطاء الخيارات للقائد العام للقوات المسلحة باتخاذ جميع التدابير والخطوات لمنع اجراء الاستفتاء. وقال سالم: «نتمنى ان لا تصل الأمور الى الخيار العسكري كون بنادقنا متوجهة الى عصابات داعش والشعب الكردي هو جزء من العراق، لهذا نأمل من حكومة الاقليم ان تتعقل في الكثير من خطواتها» ، بحسب تعبيره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.