بعد تلويح ترامب بالخيار العسكري في كوريا الشمالية..روسيا تصنّف أي عمل عسكري في بيونغ يانغ تهديداً لأمنها

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، عن فرض عقوبات ضد 8 بنوك كورية شمالية و26 من موظفيها، بمن فيهم 3 مقيمين في روسيا.وأشارت الوزارة، في بيان، أن العقوبات فرضت بسبب قيام بيونغ يانغ بتطوير برنامجيها الصاروخي والنووي بما يخالف قرارات مجلس الأمن الدولي.وأوضحت الوزارة أن «الأشخاص، الذين تستهدفها العقوبات، مواطنون من كوريا الشمالية يقيمون في الصين وروسيا وليبيا والإمارات».ومن جانبها حذرت كوريا الشمالية الأمم المتحدة من أن العقوبات الدولية المفروضة عليها على خلفية تجاربها الصاروخية الباليستية والنووية تعرض للخطر أرواح الأطفال داخل البلاد.وأعلن مندوب بيونغ يانغ لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، هان تاي سونغ أثناء جلسة عقدتها لجنة حقوق الأطفال، أن كوريا الشمالية، كدولة اشتراكية يبلغ تعداد سكانها 26 مليون نسمة تعطي الأولوية القصوى لحماية حقوق الأطفال ورعايتهم الاجتماعية، مشيرا إلى وجود «مجال للتحسن» في هذه المسألة.وأكد الدبلوماسي الكوري الشمالي أن تشديد مجلس الأمن الدولي إجراءاته العقابية ضد بيونغ يانغ يحول دون صناعة المواد الغذائية و توفير الكتب الدراسية للأطفال، مشددا على أن الحصار والعقوبات الأممية لا تعرقل الجهود المبذولة بغية حماية حقوق الأطفال فحسب بل وتشكل تهديدا جسيما لحق هؤلاء في العيش.وقال سونغ إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يرعى شخصيا بناء المدارس والمستشفيات و روضات الأطفال وغيرها من المنشآت الخاصة بالقاصرين في جميع أنحاء البلاد، وذلك «من أجل رفاهية الأجيال الجديدة».يذكر أن لجنة حقوق الأطفال التابعة للأمم المتحدة عقدت هذه الجلسة بهدف النظر في مزاعم حول انتهاكات حقوق الأطفال في كوريا الشمالية، أي سخرة الأطفال والإيذاء الجنسي لهم، فضلا عن تقييد وصول القاصرين للإنترنت.ورفض وفد بيونغ يانغ قطعيا هذه الادعاءات، موضحا أن الإجراءات بشأن الإنترنت تتخذ بغية حماية الأطفال من المعلومات غير المرغوب فيها.وفي ضل التصعيد بين واشنطن وبيونغ يانغ قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة مستعدة لخيار عسكري في التعامل مع أزمة كوريا الشمالية النووية لكنه حذر من أن عواقب ذلك ستكون وخيمة على البلد.وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض «نحن مستعدون تماما للخيار الثاني. وهو ليس خيارا مفضلا. لكن إذا اتخذنا هذا الخيار فسيكون مدمرا. أستطيع أن أقول لكم إنه سيكون مدمرا لكوريا الشمالية. هذا يسمى الخيار العسكري. وإذا اضطررنا للقيام به فسنفعل».هذا وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ أن الحرب المحتملة على شبه الجزيرة الكورية لن تجلب النصر لأي طرف مشارك فيها.وأكد الدبلوماسي الصيني في موجز صحفي «الحرب في شبه الجزيرة الكورية، إذا بدأت، لن يكون فيها منتصرون. ستصبح هذه الحرب مأساة لدول المنطقة».
واستخلص المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية قائلا: «نأمل في أن يدرك السياسيون الأمريكيون والكوريون الشماليون أن اللجوء إلى السلاح لن يكون مخرجا حيويا أبدا. علينا التأكيد على أن الغرور والاستفزازات المتبادلة لن تؤدي إلا إلى زيادة خطر المواجهة والصراع وتقليص حظوظ الحوار والمناورة في إطار الحل السياسي».والى ذلك أعلن النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فرانس كلينتسيفيتش، أن بلاده ستعدّ أي تصرف عسكري أميركي في كوريا الشمالية، تصرفا عدائيا بحقها.ونقل المكتب الصحفي للسيناتور ، قوله تعليقا على تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حول استعداد بلاده للحل العسكري في كوريا الشمالية:»لن يكون من الفائض تحذير الولايات المتحدة: أي محاولات لبدء حرب بالقرب من الحدود الروسية تهدد أمنها، ولذلك ستصنف منّا على أنها تصرفات عدائية مباشرة بحق بلدنا».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al