اليوم..أسود الرافدين يواجهون الإمارات بنصف نهائي بطولة الخليج

انهى المنتخب الوطني تحضيراته استعداداً لمواجهة الامارات اليوم الثلاثاء في الدور نصف النهائي لبطولة خليجي23 بالتدريب الأخير على ملعب نادي النصر، وهي المواجهة التي لن تقبل القسمة على اثنين.
وبدأ باسم قاسم الاستعداد للمباراة من خلال محاضرة فنية، بعرض تسجيل لمباريات الإمارات على اللاعبين، في محاولة لاستكشاف أوراق الخصم من أجل التعرف على نقاط القوة والضعف وتحركات لاعبيه العرضية وعلى الأطراف، وبعدها بدأ المدرب في الحديث عن طريقة اللعب ودور كل لاعب.
ولم يحقق المنتخب الوطني، الذي يسعى لإحراز لقبه الرابع في كأس الخليج، إلا فوزا واحدا على الإمارات في 6 مباريات منذ عام 2011، وكان في تصفيات كأس العالم الأخيرة في أيلول الماضي.
وفاز الإمارات خمس مرات على العراق في تلك المدة، بما في ذلك تفوقها في نهائي خليجي 21 في البحرين ومباراة المركز الثالث في كأس آسيا 2015 بأستراليا.
وفي النسخة الحالية من كأس الخليج صعدت الإمارات إلى الدور قبل النهائي رغم أنها حققت فوزا واحدا في الدور الأول، عندما هزمت عمان، التي تصدرت المجموعة الأولى، قبل تعادلها مع السعودية والكويت صاحبة الضيافة.
وكان المنتخب الوطني أكثر إقناعا، إذ تصدر المجموعة الثانية متفوقا على البحرين التي احتلت المركز الثاني وفاز في طريقه لقمة الترتيب على قطر واليمن.
الى ذلك حددت اللجنة المنظمة لبطولة خليجي 23 حكماً أوزبكياً لقيادة مباراة منتخبنا الوطني لكرة القدم أمام نظيره الاماراتي.
وقال مدير المكتب الاعلامي لاتحاد الكرة محمد خلف ان اللجنة المنظمة سمت الاوزبكي قاسيموف لقيادة مباراة منتخبنا الوطني امام نظيره الاماراتي في الدور شبه النهائي لبطولة خليجي 23 المقامة حالياً في الكويت.
وأكَّد أعضاء اتحاد الكرة المرافقين لبعثة المنتخب المشارك في كأس الخليج، دعمهم لعمل المدرب باسم قاسم، الذي قاد الفريق للتأهل إلى نصف نهائي البطولة المقامة في الكويت.
وقال كامل زغير عضو اتحاد الكرة، إنَّ جميع أعضاء الاتحاد أكدوا دعمهم للمدرب، مؤكدين عدم وجود أي خلاف معه.
وأشار إلى أن البعض يحاول التأثير في طموح الفريق باختلاق أمور لا صحة لها عبر تفسيرات لتصريحات واضحة.
وبيَّن أن جميع أفراد البعثة يُشيدون بما يقدمه المنتخب من أداء جميل، والتزام تام في الملعب وخارجه، لافتًا إلى أن الاتحاد عبَّر عن ارتياحه لتأهل المنتخب إلى نصف نهائي كأس الخليج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.