نائب: لا نعوّل على أية مبادرة لحل أزمة الاقليم

استبعد النائب عن التحالف الوطني عبد الهادي السعداوي، نجاح اية مبادرة لحل ازمة الاقليم والمركز يكون مصدرها رئاسة الجمهورية، فيما اتهم الحزبين الديمقراطي والاتحاد بمنع سير المباحثات والحوار خشية الاطاحة بهما شعبيا وفضح سرقاتهما واستغلالهما لثروات الاقليم.

وقال السعداوي: الحكومة الاتحادية تريد فرض ارادتها وتطبيق الدستور، وعلى حكومة الاقليم الامتثال لهذه التعليمات وفسح المجال لعمل الجهات الرقابية منها ديوان الرقابة المالية وتسليم المنافذ الحدودية.

وأضاف: الواقع يبين ان الحزبين الرئيسين الاتحاد والديمقراطي يمنعان سير المباحثات والحوار مع حكومة المركز لان الاستقرار سيفضح سرقاتهما واستغلالهما لثروات الاقليم قبالة الحرمان الشعبي اضافة الى انه سيطيح بالدكتاتوريات وحكم العائلات ويأتي بوجوه جديدة.

وتابع: اية مبادرة للحل مصدرها رئاسة الجمهورية لا يمكن التعويل عليها كونها فاقدة لواقعية الطرح ومنحازة الى الطرف الكردي دوما.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.