Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

وان أصبحت «لملوماً»

يعيب صديق لي على الفيس، بغداد هذه الأيام كونها اصبحت «لملوما» لأنها تغص بالوافدين الطارئين عليها, وبغداد شأنها في ذلك شأن كل المدن الحيّة لا بد لها أن تكون «لملوما» بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى ، ولو أنه تجول في شوارع «باريس» مثلا، وغاص في قاعها، وتطلع في وجوه مستخدمي «المترو» فيها أو في مقاهيها لرأى «اللملوم» في أبهى صوره .
بغداد صارت لملوما منذ تأسيسها الاول، عاصمة للعباسيين وأنتج هذا اللملوم ، ما تفخر به أنت وأنا . فمن هذا «اللملوم» ، ما يمكن أن تراه يلمع في أفقها ، مجسدا بعشرات الأسماء التي تزينها ، سواء أكانت تلك الأسماء تحدد حيا أو ساحة أو شارعا . وهل كان «أبو نواس» مثلا إلا من هذا «اللملوم» وأذكره تحاشيا لذكر أسماء كثيرة لكي لا أمس قدسيتها . العواصم التي تشع هي صنيعة الوافد والطارئ والدخيل ، أما المدن الهامدة والعواصم البائسة، فهي صنيعة الانغلاق والعزلة ويكفيك أن تلتفت لترى الأمثلة وتقارن.
حامد الراوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.