رسالة رجاء للعام الجديد

ها نحن نعيش أول ايامك أيها القادم مرغما فلم يعد لمن سبقك متسع من الوقت ليبقى كن رؤوفا … كن رحيما بنا لا نريدك كما الذين سبقوك … نريدك ان تحمل ازهارا بلون فصولك وانت قادم الينا بدلا من ان تأتينا بثياب سود واكفان بيض نريد ان تعلم أطفالنا كركرة الضحك التي نسوها بدلا من ان تعلمهم كيف يوسعون حدقات عيونهم من شدة الجزع مع كل اهتزاز للجدران نريدك ان لا ترهق اباءنا بشظف العيش وان تمنحهم فرصة كي يقبلوا الحجر الأسود بعيدا عن قرعة الوقفين الظالمة نريد لزهرات حياتنا بنات هذا الوطن ان يحلمن ويتعلمن منك ان الفرح يأتي حاملا معه بدلات الزفاف البيض وباقات الورد برغم السواتر وسيطرات نريد لشباب هذا الوطن ان تمنحهم فرصة التسابق مع الاخرين دون ان يكونوا مضطرين لحمل بنادقهم الالية أو ارتداء ستراتهم الواقية .
نريدهم كما الاخرين يحلمون بتقنيات الجيل السابع , ويرسمون لوحاتهم ذات البعد الثالث, نريد ان لا تتشح امهاتنا بالسواد, وان تعاود الحناء رسم خطوطها الجميلة, على اكفهن المملوءة دفئا وحنانا نريد لبغدادنا ان تعاود تبغددها وتتغزل بدجلتهــا ليلا وتنهض مبكرة مع الفجر وهي لا تميز أصوات المآذن من اين تتعالى من كرخها الكاظمي أم من رصافتها الاعظمية نريد لحلتنا التي كتبت اول حروف المعرفة وان تعاود بناء برجها البابلي وتعلو حدائقها المعلقة معلنة انها جنة الله على الأرض, نريد لبقراط ان يعاود انشاد بيت الشعر الذي تغنى بالطب قائلا.
جودة الطبيب فيها يداوي … سوء احوالنا بحسن الصنيع, نريد لك أيها العام الجديد ان تكون خفيف الظل رقيق المعشر حلو الطباع فنحن وكما اخبرك من سبقك شعب لا يريد سوى ان يعيش بامان أسوة بشعوب الله الباقية.
حسن البيضاني

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.