أمنية بغداد: الإتجار بالبشر ليست جريمة منظمة في العراق ولها دوافع

أكدت اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد ، ان قضية الاتجار بالبشر ليست بـ»جريمة منظمة» واسعة الانتشار في العراق، فيما أوضحت بان الظروف الاجتماعية تدفع بعض الفتيات للهروب من عوائلهن والوقوع كضحية للإتجار بالبشر.وقال عضو اللجنة سعد المطلبي ، ان «قضية الاتجار بالبشر هي ليست بـ»جريمة منظمة» واسعة الانتشار في العراق انما يمارسها بعض الاشخاص على نطاق محدد»، لافتا الى ان «عصابات الجريمة المنظمة تهتم باعمال السطو المسلح ولا تهتم واقعا باعمال الاتجار بالبشر وهذا ما تبين خلال التحقيق مع الكثير من العصابات المنظمة التي اعتقلتها القوات الامنية في اوقات سابقة».وأشار المطلبي، الى ان «الظروف الاجتماعية تدفع بعض الفتيات للهروب من عوائلهن والوقوع كضحية للإتجار بالبشر حيث انها بمجرد ان تقوم بأي تصرف خاطئ يكون مصيرها الموت على يد عائلتها بالتالي هي تفضل الهروب ويقوم بعض الاشخاص باستغلالها»، مبينا بان «هؤلاء الفتيات يقومون باستغلالهن واجبارهن على ممارسة الدعارة ونحن نطالب الاجهزة المعنية بمعالجة الاوضاع التي يعانون منها».يذكر ان القوات الامنية قد أعلنت خلال المدة الاخيرة عن اعتقال عدة اشخاص بينهم نساء بتهمة الاتجار بالبشر خلال محاولتهم بيع بعض الفتيات بمناطق متفرقة من العاصمة بغداد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.