الوفد الكردي يعلن تأييده المطلق للمركز بشأن تسليم المطارات والمنافذ الحدودية وآبار النفط

كشفت النائبة عن حركة التغيير شيرين رضا, عن تفاصيل اللقاء الذي جمع بين الوفد الحزبي المعارض و رئيس الوزراء حيدر العبادي في بغداد, مشيرة الى ان العبادي يسعى الى تحويل جميع موظفي الإقليم الى موظفين اتحاديين. وقالت رضا في تصريح ، إن “اللقاء الذي جمع الوفد الكردي المعارض المؤلف من الجماعة الإسلامية وحركة التغيير والاتحاد الإسلامي الكردستاني حقق طفرة نوعية في رسم مستقبل العلاقات بين بغداد واربيل”، مبينة أن “الوفد ابلغ تأييده المطلق للعبادي بشأن فرض السلطات الاتحادية على الإقليم بضمنها تسليم المطارات والمنافذ الحدودية وآبار النفط وجميع الموارد الاتحادية كما هو الحال في المحافظات المتبقية ومحاربة الفساد”.وأضافت، أن “العبادي مستعد لتسليم رواتب موظفي الإقليم بشكل مباشر دون الحاجة الى تسليم الأموال الى حكومة الإقليم، فضلا عن حل جميع الأزمات السياسية والاقتصادية في الإقليم”، مشيرة إلى أن “العبادي دعا خلال اجتماعه إلى تسليم المطارات والمنافذ الحدودية وجميع الاموال الاتحادية بضمنها مبالغ تصدير النفط من الإقليم ضمن الدستور الاتحادي وحل جميع الازمات السياسية في اربيل”.وتابعت رضا، أن “العبادي لا ينوي تسليم مستحقات الموظفين مطلقا الى اربيل بل التعامل وفق البطاقات الذكية لضمان عدم الاستقطاع منها كما يفعل الحزب الديمقراطي الكردستاني”، مشيرة إلى أن “تسليم بغداد رواتب موظفي كردستان سيزيل الضغوط الحزبية التي تمارسها الاحزاب الحاكمة وستعيد ثقة المواطن الكردي بالحكومة الاتحادية”. من جانبه كشف مسؤول الملف الكردي في التحالف الوطني “عبدالله الزيدي” عن تمسك وفد القوى الكردية بوحدة العراق و”طي صفحة الاستفتاء”، مبيناً أن الوفد أكد أهمية فسح المجال الحكومة الاتحادية لتمارس دورها بعموم البلاد.وقال “الزيدي”في حديث لوسائل إعلام محلية ، إن الوفد الكردي الزائر لبغداد، التقى رئيس التحالف الوطني “عمار الحكيم”، مبيناً أن الوفد أكد ضرورة الحوار الجدي الذي يُفضي إلى حل جميع الإشكاليات بين الحكومة الاتحادية وحكومةِ الإقليم، وتهيئة الأرضية المناسبة للحوارِ التي تتمثلُ باتخاذِ الإجراءاتِ والتدابير المشجعة للحوارِ بين الطرفين. وأضاف “الزيدي” أن المجتمعين شددوا على أهمية فسح المجال أمام الحكومة الاتحادية لتمارس دورها على الأراضي العراقية كافة وفق الأطر الدستورية، مشيراً إلى أهمية الحفاظ على السلمِ الأهليّ والمجتمعيّ ولاسيما في المناطقُ المختلطة ومنها كركوك وقضاء طوزخرماتو، وإجراء الانتخابات في موعدِها المحدد في محافظات البلاد كافة بما فيها محافظات إقليم كردستان.وتابع “الزيدي” أن التحالف الوطني دعا إلى احتسابِ الموازنة على أساسِ النسب السكانية للشعب العراقي كما نص عليه الدستورِ والتعاطي مع موضوعةِ الموازنة فنياً وفقِ معطياتِ وزارة التخطيط ، لافتاً إلى أن الوفد الكردي أبدى تمسكه بوحدة العراق وطي صفحة الاستفتاءِ وتداعياته.الى ذلك كشف نائب رئيس حكومة اقليم كردستان بافل طالباني، مضمون اجتماعه برئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي عقد في بغداد.وقال طالباني، في تدوينة على صفحته في «فيسبوك»، «لقد عقدت اجتماعا مثمرا مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد»، مشيرا الى «اننا ناقشنا مجموعة واسعة من القضايا الملحة، والأهم من ذلك، كيفية تعزيز العلاقات بين حكومة إقليم كردستان وبغداد».واضاف طالباني، «ذكّرت رئيس الوزراء بالوضع المأساوي الذي يواجهه الشعب الكردي حاليا، بسبب فصل الشتاء البارد وعدم كفاية إمدادات الكهرباء والحظر الدولي المستمر على الطيران»، مؤكدا «ضرورة أن تتفق الحكومتان بسرعة على جميع المسائل المتعلقة بالميزانية».وختم قائلا، «أتطلع إلى استمرار علاقة جيدة مع رئيس الوزراء».وتأتي زيارة طالباني إلى بغداد، في وقت تشهد العلاقة بين بغداد واربيل انفراجة على مستوى مختلف الملفات، فيما تواصل الوفود الفنية التي تمثل الجانبين، لقاءاتها للاتفاق على آلية توزيع رواتب موظفي إقليم كردستان، وإدارة المنافذ الحدودية والمطارات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.