العثور على نفق وهاونات لداعش جنوب الحويجة…القوات الأمنية تواصل عمليات فرض الأمن في المناطق المحررة لليوم الرابع على التوالي

انطلقت قوات الحشد الشعبي والجيش، لليوم الرابع على التوالي لاستكمال عمليات فرض الأمن في المناطق المحررة في الحويجة والمناطق المحاذية لها.وقال موفد إعلام الحشد الشعبي في بيان ان، قوات الحشد الشعبي والجيش انطلقوا، ولليوم الرابع على التوالي لاستكمال عمليات فرض الأمن في المناطق المحررة في الحويجة والمناطق المحاذية لها.واكمل الحشد الشعبي والجيش، ، تطهير 70 بالمئة من وادي زغيتون غرب كركوك، كما طهر الحشد الشعبي وقوات الجيش،٢٥ قرية في محيط مدينة الحويجة، فيما ألقى القبض على عدد من المشتبه بهم.هذا وعثرت قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي، على نفق وهاونات لداعش جنوب قضاء الحويجة.وقال موفد إعلام الحشد الشعبي ان، قوات اللواء الثاني في الحشد الشعبي والفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي عثرتا ، على نفق لداعش جنوب قضاء الحويجة.واضاف الموفد أن القوات سيطرت على عدد من الهاونات التي كانت تستخدمها عناصر التنظيم لقصف المدنيين والقوات الأمنية والحشد الشعبي بين الحويجة و الرياض .هذا وتستمر قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي لليوم الرابع على التوالي من عمليات فرض الأمن في المناطق المحررة في الحويجة والمناطق المحاذية لها.الى ذلك نفى قائد محور الشمال في منظمة بدر والقيادي بالحشد الشعبي، محمد البياتي، الانباء الذي تحدثت عن وجود 1000 داعشي في محيط قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك، فيما أشار الى، ان وجود الدواعش في هذه المنطقة على شكل عصابات متناثرة بين قرى وارياف الحويجة.وقال البياتي ان «الحديث عن وجود 1000 داعشي في محيط الحويجة غير صحيح وبعيد عن الدقة وانما يوجدون على شكل عصابات متناثرة بين قرى وارياف المنطقة والبعض منهم مختبئين على شكل افراد بين العوائل» مبينا ان «العمليات الاخيرة التي قامت بها القوات المسلحة والحشد الشعبي، وجدت دواعش متناثرين بين الوديان والجبال والقرى وتمكنت من عزل العوائل عنهم حتى لا يتمكنوا من الاختباء بينهم».وتابع ان «العديد من المضافات والاسلحة والاعتدة التي تعود لتنظيم داعش الارهابي، عثر عليها في محيط الحويجة وبين القرى والارياف خلال العمليات الاخيرة التي قامت بها القوات المسلحة والحشد الشعبي» مضيفا ان «العملية العسكرية الجارية الان ستكون ذات مردود ايجابي على المحافظات المحيطة بالحويجة لانها ستنتهي بتصفية غالبية الدواعش».يذكر ان وسائل اعلام محلية نقلت خبرا عن مسؤولين بوجود نحو 1000 مسلح من ارهابيي داعش مازلوا طلقاء في أطراف الحويجة وباقي أطراف كركوك الغربية والجنوبية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.