ترسيخاً لحالة الاستقرار التي تعيشها دير الزور .. مئات الموظفين يعودون إلى دوائرهم

 

بوتيرة متسارعة تعود الحياة إلى طبيعتها في محافظة دير الزور منذ تحريرها من إرهابيي «داعش» على يد أبطال الجيش العربي السوري والقوات الحليفة فمنذ اليوم الاول تحولت المحافظة الى خلية عمل حقيقية حيث تم البدء بترحيل الانقاض وفتح الطرقات وضخ المواد الغذائية في الاسواق وتفعيل مختلف مؤسسات القطاع الخدمي ليكلل هذا الانجاز بعودة مئات الموظفين الى دوائرهم التي غادروها لسنوات.
أبناء المحافظة من عمال وموظفين في مختلف القطاعات وبعد أن لمسوا الامن والاستقرار الذي تنعم به محافظتهم بدؤوا بالعودة اليها ليكونوا شركاء في عملية البناء بعد انتهاء العمل بتكليفهم خارج دير الزور لتتكامل جهودهم مع الجهد الحكومي الذي عمل على إعادة تفعيل المؤسسات الخدمية للمواطنين.
عودة الأمن والاستقرار إلى محافظة دير الزور مضافا اليها الجهد الحكومي لإعادة الخدمات وفتح الطرقات وترميم البنى التحتية التي خربها الارهاب شكلت جميعها حافزا لأهالي وسكان المدينة ممن غادروها قبل سنوات للعودة اليها وفي هذا السياق يقول أحد الموظفين في فرع الحبوب بالمحافظة إن عودة الموظفين إلى أعمالهم في دير الزور هي مساهمة حقيقية من قبلهم في عملية إعادة الإعمار وإعادة تفعيل دور المؤسسات بقطاعاتها المختلفة لتكون هذه الدوائر والمؤسسات جاهزة لتقديم خدماتها للمواطنين.دوائر حكومية ومؤسسات اغلقت لسنوات بفعل الإرهاب الأسود الذي خيم على دير الزور لسنوات عادت مجددا لتفتح أبوابها لاستقبال المواطنين والمراجعين للوقوف على مستلزماتهم بالعودة الى منازلهم ولتسيير معاملاتهم ومن بين هذه المؤسسات مديرية الخدمات الفنية التي عادت اليها كوادرها بعد انتهاء تكليفها في العمل بالمحافظات الأخرى لتسهم بشكل فعال في تسريع وتيرة إعادة الإعمار والبناء.تقول رئيسة قسم التأهيل والتدريب في مديرية الخدمات الفنية إنها بسبب الارهاب الذي تعرضت له مدينة دير الزور على يد إرهابيي «داعش» اضطرت لمغادرة عملها الى محافظة دمشق وفيها كلفت بالعمل في بلدية جرمانا واليوم بعد عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع دير الزور انهت تكليفها في بلدية جرمانا وعادت إلى مديريتها الأصلية لافتة إلى أن الجهود الجبارة التي بذلها الجيش العربي السوري لإعادة الامن والاستقرار للمحافظة تتطلب منا كموظفين وعمال أن نعود إليها لنعيد بناء ما خربه الإرهاب.
عدد من موظفي مديرية الخدمات الفنية في دير الزور ممن عادوا الى عملهم بالمحافظة توجهوا بالدعوة إلى جميع الموظفين بالمديرية ممن غادروا دير الزور للعودة اليها من جديد بعد إرساء حالة الأمن الذي تعيشه المحافظة بجهود الجيش العربي السوري ليكونوا شركاء حقيقيين في عملية بناء مدينتهم وإعادة الخدمات إليها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.