اليوم.. منتخبنا الأولمبي يواجه ماليزيا في افتتاح مبارياته في بطولة آسيا

يخوض اليوم الاربعاء منتخبنا الاولمبي مباراته الاولى في بطولة اسيا دون 23 سنة بمواجهة نظيره الماليزي على ملعب تشانغ شو في الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت بغداد بغياب لاعبين مهمين من الفريق. واجرى منتخبنا الاولمبي مرانا تكتيكيا تحت اشراف الجهاز الفني الذي يقوده المدرب عبد الغني شهد.
الى ذلك اكد لاعبو المنتخب الاولمبي جاهزيتهم التامة لمواجهة ماليزيا في مبارة الافتتاح وسعيهم لتحقيق نتيجة ايجابية ترضي الجماهير العراقية والكادر التدريبي.
قائد المنتخب الاولمبي علي لطيف اكد ان التحضيرات جارية والجميع عازم على الظهور بشكل جيد خصوصا في المباراة الاولى التي تعد مهمة كونها الخطوة الاولى، ومعها ممكن ان تمنح الفريق دفعة معنوية لتكملة المشوار في البطولة.
واشار الى ان الروح المعنوية للفريق جيدة، وما يقلقنا فقط برودة الطقس حيث تشهد مدينة تشانج شو انخفاضا كبيرا لدرجات الحرارة، ونحن كلاعبين لم نعتد في العراق على مثل هذه الاجواء، لكن من خلال وجودنا هنا في المدينة نحاول التأقلم.
واكد ابراهيم بايش انه يبحث عن فرصة اثبات الذات بعد ان بقي جليسا لدكة البدلاء مع المنتخب الوطني في خليجي 23 في الكويت، حيث لم تتح له فرصة المشاركة بضغط المباريات واهميتها و رغبة المدرب في الاستقرار على التشكيلة، وبالتالي لم آخذ فرصتي، لكن الوضع مختلف مع الاولمبي ساثبت للمدرب عبد الغني شهد اني قادر على مساعدة زملائي لتحقيق نتائج مميزة للمنتخب.
واشار بايش الى ان فور وصول المنتخب الى الصين كثف المدرب الوحدات التدريبية و ركز على الجوانب التكتيكية وكذلك اصطدم ببرود الطقس هنا في الصين وكنا نبحث عن التعود على تلك الاجواء الباردة.
من جانبه اشار لاعب المنتخب الاولمبي محمد جفال الى ان المجموعة الثالثة مجموعة قوية تواجد منتخبات الاردن والسعودية بالاضافة الى ماليزيا يؤكد ان المجموعة ليست بالسهلة وجميع المنتخبات تسعى للمنافسة على التاهل الى الدور الثاني.
واوضح ان المنتخب الاولمبي سعى لاستغلال تواجده في الصين لاكمال تحضيراته بالشكل الامثل سيما وان الاعداد لم يكن بمستوى طموحات المدرب، لذا كثف الملاك التدريبي تدريباته هنا في الصين وسعى لاستثمار الوقت من اجل تحضير المنتخب بشكل افضل رغم اننا عانينا بعض الشيء من الجو البارد، لكن اعتقد ان الايام الماضية منحتنا فرصة التاقلم على تلك الاجواء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.