الجيش الأمريكي يعتزم نشر 500 جندي إضافي .. الأمن النيابية تجدّد رفضها لوجود القوات الأمريكية في العراق

أكدت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب : أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لم يقدم أي خسائر بشرية في العراق خلاف ادعاءاته، مشيرة إلى أن البلاد ليست بحاجة لاستمرار وجوده.وقال نائب رئيس اللجنة نايف الشمري إن “القوات الامريكية والتحالف الدولي لم يقدما أي خسائر بين صفوف قواتها ضمن المعارك مع داعش”، مؤكدا أن “العراقيين هم من قدموا تضحيات وشهداء وجرحى”.وأضاف الشمري، أن “كل ما قدمته أميركا هو إسناد جوي”، مشددا على رفض لجنته “بقاء تلك القوات الأميركية على الأراضي العراقية لعدم حاجة العراقيين لهم”.وكانت النائبة عن التحالف الوطني نهلة الهبابي انتقدت في تصريح سابق موقف الحكومة العراقية من الوجود العسكري الأميركي على الرغم من انتهاء المعارك مع تنظيم “داعش” الإجرامي، فيما شككت بقدرة رئيس الوزراء حيدر العبادي على إخراج القوات الأميركية. فيما رفض السفير الأميركي في العراق دوغلاس سيليمان في تصريحات صحافية الأربعاء الماضي، الإفصاح عن أعداد القوات الأميركية في العراق، مشيرا إلى أنه لا يملك إحصائية عن أعدادهم، فيما أكد انهم يوجدون بموافقة الحكومة الاتحادية.وفي السياق أشار المحلل السياسي حسين الكناني الى ان الرسائل الامريكية والتدخلات في الشأن الداخلي للعراق لم يتوقف يوماً بعد يوم بسبب انتهاء حججها الواهية وهي تحاول قدر الإمكان فرض نفسها وبالتالي اميركا لن تترك الدولة العراقية بمعزل عن النفوذ الدولي حتى تسير الحكومة العراقية بما تشتهي أمريكا.وقال الكناني ان» القوات الامريكية موجودة في كركوك او غير كركوك لكن لكركوك خصوصية مهمة بسبب التقاطع بين العرب والاكراد من جهة وكذلك القوميات المختلفة داخل كركوك وتعدّ خزان البارود الذي منه قد ينفجر الوضع الداخلي للدولة ومن هنا تحاول أمريكا ان تفرض وجودها داخل كركوك».وأشار الى ان» الوجود الأمريكي لم يكن بموافقة الحكومة العراقية وانما كان امراً مفروضاً اكثر من 20 الف مقاتل موجود بعنوان مستشارين داخل القواعد في العراق «.وحول موقف الحكومة والبرلمان من الوجود الأمريكي قال الكناني» بالنسبة للبرلمان فيه الكثير من الازمات وهو منقسم على نفسه والكثير من القوى السياسية داخل البرلمان لا ترفض الوجود الأمريكي بل هي من دعت القوات الأمريكية للتدخل في الشأن العراقي واما بالنسبة للقوى التي قد تعترض فصوتها ضعيف خصوصا هناك تناغم بين الحكومة العراقية والقوات الامريكية «.واكد الكناني :أن» موقف الفصائل العراقية من الوجود الأمريكي واضح ولم يتغير ومن الممكن ان يكون هناك تصادم عسكري وهذا ما سيحرج الحكومة العراقية».هذا واعلن مسؤول في الجيش الامريكي، عن عزم جيشه نشر حوالي 500 جندي من الفرقة الجبلية العاشرة في العراق خلال الربيع المقبل كجزء من تناوب منتظم للقوات.ونقل موقع سيراكوس الامريكي المتخصص بالشؤون العسكرية عن الميجور جنرال والتر اي بيات القائد العام في معسكر فورت دروم والفرقة الجبلية العاشرة قوله إن “الجنود انهوا تدريبات متعددة في الاشهر الاخيرة استعدادا لنشرهم في العراق”.واضاف بيات، أن “جنود الفرقة العاشرة سيحلون محل جنود الفرقة المدرعة الاولى الذين تم نشرهم في العراق سابقا”.وتعد الفرقة الجبلية من أكثر الوحدات الامريكية انتشارا في الجيش منذ عقدين تقريبا وينتشر جنودها الآن في 13 بلدا، ويقومون بدعم أربع عمليات عسكرية في اجزاء مختلفة من العالم. يذكر أن صحيفة “نايت تمبلر انترناشيونال” البريطانية كشفت في تقرير لها عن قيام بريطانيا بإرسال قوات إلى العراق لحماية القوات الأميركية الموجودة في قاعدة عين الأسد غربي الأنبار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.