العراق وفشل المخططات العبثية في جنوبه

عبد الخالق فلاح
تشهد محافظات جنوبية من العراق العديد من الأحداث والاضطرابات والهجمات المسلحة بشكل يثير المخاوف من تفاقم الاوضاع في مدنها ٬ برغم ان البعض منها مستقرة نسبيًا، غير أن تزايد هذه العمليات في الاونة الاخيرة تعد مؤشراً خطيراً على تراجع الواقع الأمني فيها واضافة الى دخول المواد المخدرة وانتشار عصاباتها بشكل لم يسبق له مثل طيلة التاريخ.
لا شك ان لغة العقل ووحدة المكونات ونبذ الخلافات من الاسلحة المهمة والاساسية لبناء البلد ويتطلب توحيد الكلمة من الجميع لنبذ العنف الذي مازال البعض من الساسة متمسكين ويصرون عليها لتنفيذ خرائط واجندات مختلفة ولعلها تزداد كلما اقتربنا من مواعيد الانتخابات وفي مثل هذه المناسبات للتعبير عن حالات معينة مثلا في ملاعب الرياضة أو الاجتماعات السياسية أو الاقتصادية وكثرت هذه الايام الجرائم المنظمة وانتهاكات صارخة يقترفها شذاذ من المجتمع وتلعب على اجندتها بعض الشخصيات العشائرية والقوى السياسية العديمة الشعبية لإثبات الوجود فقط لا غير ووصل الصراع ذروته بين الجماعات تلك واستغلال النزاعات العشائرية التي تستخدم فيها أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لترخيص دماء الابرياء والتجاوزات على الحقوق العامة وهوانهم وتهوينهم للأمور وكذبهم على شعبهم وعلى أنفسهم دون وازع وحراج والتي لا تعي هول المصاب وما قد تأتي به الايام القادمة ، فبين التخبط في المصالح الخاصة للأفراد والأحزاب خسر العراق دم ابنائه وهتكت كرامات وهجرت العوائل وقتل من قتل وأرادوها حصصا وتحولت الى محميات صغيرة متفرقة خاسرة جميعا ، وبين اشعال روح الفتنة بين المذاهب وتعدد الصراعات.
توهم بعضهم بسبب ضبابية المشهد أو الغبار المثار بان الجنوب في العراق قد يكون ضمن حاضنة لشعوذتهم بإثارة الفتن والدفع بالاحتقان المذهبي الى مداه لأمرار لعبهم السياسية الخبيثة.
ضمن مسلسل حملاتها التي تستهدف الطبقة الفقيرة ولقمة عيشهم الى جانب أزمة سرقة المياه الحادة التي قد تؤدي الى كوارث بيئية كبيرة بسبب الجفاف التي سوف تتعرض له، حيث شهدت محافظات النجف والبصرة وذي قار وميسان والمثنى، نقصاً حاداً في مناسيب المياه ما تسبب في تعرضها للجفاف ودمار مئات الاراضي المزروعة لسوء الادارة في توزيع الحصص المائية وخلافات تعيشها بعض المناطق الجنوبية باسم العشائر الكريمة. وعلى حسابها مع الاسف والتعامل معها بأساليب غير اخلاقية لأنها لا تتطابق مع افكارهم أو مغايرة لإرادتهم وهي باتت مقلقة برغم ان مجتمعنا سد الطريق عليها وهربت مدبرة من غير رجعة وانتهاء مفعولها عند المواطن إلا القلة القليلة الطائشة ولتستغل المناسبات الجماهيرية للإثارة وإبراز العضلات مع عدم المبالاة بها من قبل الواعين بعد ان استعادوا ثقتهم بأنفسهم وأصبح قرارهم لمصلحة الوطن ويلتف حوله كل ابنائه الغيارى إلا النفوس المريضة والضالة التي ارتكبت العديد من الجرائم بروح لا تتطابق مع الروح الانسانية وهم يعتاشون على موائد الرذيلة والرفاهية والتنقل بين بلدان الجوار وانكبوا على جمع المال والتكسب على حساب دماء الشرفاء من كل الطوائف ومن ورائهم أصحاب التوجهات والمصالح والمشارب المُمولة من الغرب والشرق. لقد خسرت الاجندات الخارجية هذه الممارسات سابقا وستخسرها لاحقا ايضاً ولاحظنا كيف احتضن ابناء المحافظات العراقية العديد من ابناء المحافظات المنكوبة بسبب افعال الشراذم المتاجرة ووفروا كل اسباب الراحة والاستقبال الحار وفتحوا ابواب بيوتهم بكل عز وافتخار واحترام لهم بعيداً عن تهديدات الارهابيين وهم الان يحملون ما عندهم ليعودوا الى مناطقهم ومدنهم بعزة واثبتت قدسية الاخوة في الله نور الجِباه والكنز الذي لا ينضب خيراته عندهم وتعريف للأخ عند الشدائد…لقد تناسى بعض السياسيين بأن الشعب العراقي أكبر من ان تنطلي عليه شعارات فارغة وانتهت مفعولها ولا تستطيع ان تؤدي دورها ليس فقط الان انما في المستقبل ايضاً واكتشفوا اوراق لعبهم وسوف لا تنطلي عليهم بعد الان لان الانسان السوي يضع ضوابط تدخل في بلورتها التزامات اجتماعية وأخلاقية ودينية وبيئية .
المطلوب من كبار القوم ان يكونوا اكثر عقلانية وتمحصاً للواقع ودراسة الامور بموضوعية وبروح وطنية ورسوخ بعيداً عن التطرف. كما ان القوى الاقليمية يجب عليها ان لا تصب الزيت على النار لتشعل فتيل الطائفية الملعونة في وطننا وشعبنا يرفضها عبر عصور مضت ولا يمكن ان يقع في منزلقها على الرغم من ارادات بعض الكتل السياسية المتطفلة ومجموعة سلوكيات وسياسات وممارسات ساهمت في تأجيج المشاكل وقوى متنوعة اخرى تهمهم مصالحهم ومآربهم واطماعهم مثل الجرذان تلعب في بيدر الشعير. ولكن الاكثرية متمسكة في حفظ النسيج الاجتماعي وبوحدة التراب الوطني الامل يحدونا بتجاوز محنة التفريق بين افراد مجتمعنا الواحد الذي يتأمل ان تكون الديمقراطية الحقة مفتاحها بيدها الى عالم مختلف ينتمي الى رغبة ابنائه في تجاوز الانقسامات الدينية والمذهبية والقومية مع احترام حقوق الاقليات واسترجاع روح المواطنة والعمل على خلق مصالحة حقيقية لبناء عراق جديد وهو فرض على كل من يدعي الانتماء له ويحيا فيه ابناؤه تحت راية العدل والحرية والمساواة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.