مكافحة الفساد وضرب الرؤوس الكبيرة

من الجيد أن تتحرّك الحكومة وكل أجهزة الدولة في مكافحة الفساد, لكن لا نعلم ما مدى جدية الحكومة ومصداقيتها وقدراتها, كونه ليس الوعد الاول, فهذه الدعوات تثير الشك والريبة كونها تتزامن مع الانتخابات, وهناك حراك حول التحالفات. وكبار الفساد أو ما يعرفون بحيتان الفساد هم أما جزء من التركيبة السياسية أو تحميهم كتل وأحزاب, لذا كيف نضمن عدم المساومة والابتزاز السياسي ؟ وكيف يتهم رئيس كتلة أو حزب بفساد ويترك الأمر من دون أن يعربد بالتهديد والوعيد ؟.
أغلب الكتل تمتلك ملفات متبادلة عن الفساد وما أكثرها أما عن استرجاع الأموال من الخارج فهو المعمول به من الحكومات السابقة لكن أغلب الأموال والأملاك مسجلة بأسماء وحسابات سرية وتحتاج إلى تعاون دولي في تسهيل هذا الموضوع وقد تمرر بعض الأجندة من خلال كذلك المساومة على بعض التحالفات الدولية أو الإقليمية.
عباس العرداوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.