كتل تنسحب من ائتلاف العبادي بسبب انضمام «متورطين» بالفساد

اعلن النائب فالح الخزعلي عن كتلة «منتصرون» ، الانسحاب من ائتلاف نصر العراق الذي اعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي، عازيا ذلك لانضمام بعض المتورطين بملفات الفساد.وشدد فالح الخزعلي لا نسمح لأنفسنا أن نكون جزءا من منظومة الفساد وتدوير بعض الشخصيات التي أساءت للعراق ونتطلع للأفضل لأجل العراق.واشار الخزعلي الى أن مبدأ التداول السلمي بنقل السلطة يجب أن نحافظ عليه بالانتخابات الحرة والنزيهة وعدم استخدام المال العام والنفوذ الحكومي لشراء الأصوات.ولفت الخزعلي يجب أن تجري الانتخابات بموعدها المقرر ولا نسمح بالقفز على الدستور ونطالب الشعب باختيار الأصلح. على حد قوله.كما انسحب ائتلاف «الفتح» المتشكل من قيادات الحشد الشعبي، من تحالف انتخابي يقوده حيدر العبادي، بعد يوم من اتفاق بهذا الصدد.وابلغ المتحدث باسم عصائب اهل الحق نعيم العبودي ، «قادة الفتح اتخذوا قرارهم بالانسحاب من تحالف النصر».وبيّن ان «هناك اجتماعا يعقد حاليا بهذا الخصوص. وسيتم الاعلان رسميا عنه خلال ساعة».وارجع العبودي قرار الانسحاب «بسبب توسع القوائم داخل تحالف النصر. و رأى ان هذا سيعقد الامر».ويبدو ان قرار «الفتح» جاء بعد اعلان تيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم الانضمام الى التحالف الذي يرأسه العبادي. حيث اشارت تسريبات الى ان العامري هدد مسبقا بالانسحاب في حال انضمام التيار الصدري او «الحكمة» الى التحالف.وكان العبادي اعلن التحالف مع قائمة «الفتح» برئاسة هادي العامري، وتضم المجلس الأعلى برئاسة همام حمودي، و8 من فصائل الحشد، و١١ حزبا وكيانا آخرين.أما تحالف النصر التابع للعبادي فقد انضمت إليه ايضا كتلة الفضيلة، وتيار الإصلاح برئاسة وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، ومستقلون برئاسة حسين الشهرستاني، فضلا عن ثلاث كتل من القوى السنية إحداها تابعة لوزير الدفاع السابق خالد العبيدي وتحمل اسم (بيارق الخير).هذا التحالف دعا السيد مقتدى الصدري الى انتقاده بشدة ورأى فيه تجسيداً للمحاصصة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.