رواتب موظفي كردستان ترسل عن طريق المحافظين وسط تفاؤل حذر … أربيل وبغداد تقتربان من صيغة تفاهم أولي لحل الملفات العالقة

كشفت مصادر صحفية، عن “تفاؤل حذر” بالتوصل إلى اتفاق بين بغداد وإقليم كردستان، فيما اشارت الى أن الجانبين يقتربان من التوصل إلى “تفاهم أولي” لحل الملفات العالقة.وذكرت المصادر أن الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، تقتربان من التوصل إلى صيغة “تفاهم أولي” لحل الملفات الخلافية العالقة، وسط تفاؤل حذر بقرب التوصل إلى اتفاق لرفع جزئي عن العقوبات التي تفرضها السلطة الاتحادية على الكرد، في وقت يتوجه وفد من الحكومة الاتحادية إلى أربيل لاستكمال المحادثات.و رجحت مصادر كردية التوصل إلى “اتفاق فني” خلال الشهر الجاري، لرفع الحظر المفروض على الرحلات الدولية إلى مطارات الإقليم، إلا أن بغداد سبق أن اشترطت دفع رواتب موظفي حكومة اقليم كردستان مقابل تسليم إيرادات الإقليم النفطية والمنافذ الحدودية.وأنهى وفد كردي برئاسة كريم سنجاري وزير الداخلية في حكومة اقليم كردستان محادثاته في بغداد، وأكد الوفد في بيان له أن “المسؤولين اجتمعوا بلجنة خاصة بإشراف وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي الذي شدّد على أهمية حل الخلافات وفقاً للدستور والقانون”.ونقل البيان عن سنجاري قوله، إن “ممثلي وزارة الداخلية وسلطة الطيران المدني وهيأة المعابر الحدودية ومديرية السدود ومديرية الاستخبارات، طرحوا ملاحظاتهم الرئيسة في شأن تنظيم العلاقة بين الحكومتين”، لافتاً إلى أن “المحادثات كانت مكثفة و واضحة بشأن النقاط التي عرضت، واتفق على عقد اجتماع آخر في ضوء النقاط المتفق عليها في أربيل، لتحرير محضر شامل بالحلول والمشاكل المرتبطة بقرار من مجلس الوزراء في شأن إدارة المنافذ والمطارات والسدود”.وذكر الناطق باسم الداخلية الاتحادية سعد معن للصحافيين عقب الاجتماع الذي عقد بين الطرفين السبت الماضي، أن “الحوار كان مثمراً وساد نوع من التفاهم والانسجام بين الطرفين، وأبدى وفد الإقليم تفهماً واضحاً واستجابة للدستور”، مضيفا أن “تراكم الخلافات يعود إلى القطيعة وعدم التواصل، لذا هناك تفاهمات وسيكون لنا اجتماع تفصيلي”.إلى ذلك، اجتمع رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي بالسفير التركي لدى بغداد ، وأفاد بيان لمكتب الغانمي بأن “الاجتماع تطرق إلى عدد من المحاور المهمة المتعلقة بأمن الحدود والتبادل التجاري والمنافذ الحدودية، إضافة إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين الجارين على مختلف الصعد”.
وأكد الطرفان “أهمية مواصلة اللقاءات التي تمثل خطوة مهمة في تطوير الصداقة والتعاون والتنسيق بينهما، إضافة إلى مساهمتها بتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة”، وجاء ذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تلقي حكومة بلاده طلباً كردياً للوساطة في حل الأزمة، وعلى ضوئه سيزور بغداد في 21 كانون الثاني الجاري. الى ذلك كشف مصدر كردي في مجلس وزراء إقليم كردستان ، ان الحكومة الاتحادية في بغداد لن ترسل رواتب موظفي الإقليم عن طريق حكومة كردستان .وأوضح المصدر « ان الحكومة الاتحادية لن ترسل الرواتب عن طريق حكومة اقليم كردستان، وانما سترسل الرواتب عن طريق المحافظين او المديرين العامين.وأضاف ،ان « حكومة الإقليم قامت الشهر الماضي بارسال قوائم رواتب وزارتي التربية والصحة الى بغداد، الا ان بغداد لم توافق حتى الآن على ارسال رواتب موظفي الوزارتين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.