ملكة بريطانيا تشكو من ثقل التاج على رأسها

اشتكت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا من أن التاج الملِكي الذي تضعه على رأسها منذ تتويجها في عام 1953 «ثقيل جدا» بحيث يكاد «يكسر العنق» وذلك في برنامج وثائقي مع محطة «بي بي سي». وقالت الملكة التي تحتفل هذا العام بمرور 65 عاما على اعتلائها عرش بريطانيا إن التاج «لا يتيح للمرء أن يخفض رأسه ليقرأ خطابه، وعليه أن يرفع نص الخطاب ليقرأه وإلا كسر عنقه». وأضافت: «هناك بعض السلبيات للتاج، لكنه شيء مهم جدا». وصُنع هذا التاج في القرن التاسع عشر، ووضعته الملكة أول مرة في حفل تتويجها عام 1953 وبعد ذلك في الجلسات السنوية لافتتاح دورات البرلمان. وهي ورثته عن والدها جورج السادس، ثم دخلت عليه بعض التعديلات ليصبح أكثر ملاءمة لها، وكانت آنذاك في السابعة والعشرين من العمر. وسبق أن اشتكت الملكة من العربة الملِكِية التي قالت إنها غير مريحة، ووصفت رحلة تتويجها بها بأنها كانت «فظيعة». ويركّز الوثائقي الذي يحمل عنوان «التتويج» على يوم الثاني من حزيران 1953 حين تُوجّت إليزابيث بعد وفاة والدها. وتبلغ الملكة اليوم 91 عاما، هي عميدة الحكام الذين مازالوا يمارسون مهامهم في العالم، وقد اعتلت عرش بلدها لأطول مدة من بين كل الملوك الذين سبقوها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.