كلمات مضيئة

غير خفيٍّ أَنَّ للإنسان تصديقاتٍ قلبيةً يعتقد بها، وأعمالاً اختيارية، وملكاتٍ نفسانية. فإذا رجع الطالب إِلَى المصادر، لوجد أَنَّ الله تعالى قد شرّع له أحكاماً وقواعد و وظائف، إذا عمل بها معتقداً الاعتقاد الصحيح، حاز المرتبة العليا من الدرجات الإنسانية، وجمع بين طيب العيش في الدُّنيا، وأبد السعادة في الآخرة. وهذه المطالب الشريفة لا تؤخذ إِلَّا من العيون الصافية، ألا وهم آل البيت الطاهرون، لا من العيون الكدرة التي يفرغ بعضها في بعض، لتضلّ الناس عن سبيل الله تعالى

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.