Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الحرب البيولوجية

سعت أمريكا ومن خلال مختبرات جيشها إلى انتاج فيروسات وبكتيريا قاتلة تمت تجربتها في مناطق مختلفة من العالم لتوظيفها في حروبها القادمة ..ولا تقتصر هذه الحرب على البشر فقط بل على المحاصيل الغذائية والحيوانات لضرب اقتصاد منافس لها ..فظهرت بعض هذه التجارب كالجمرة الخبيثة ومرض الايبولا الذي انتشر في افريقيا وغيرها الكثير ..وفي تقرير صحفي كشف أن أمريكا سرقت بكتيريا من مصنع الطاغية صدام للأسلحة البيولوجية وهو نوع من المبيد البيولوجي وتقوم بتطويره حالياً ..وجميعنا يعلم الأسلحة البيولوجية والكيميائية التي استخدمها الطاغية في العراق علنا وبعض التجارب السرية التي ظهرت نتائجها بانتشار امراض وسرطانات في مختلف مناطق العراق … حتى تدين العراق في حال عزمت على استخدامها وإدخال العراق تحت الوصايا الدولية واحتلال اخر بحجة الأسلحة البيولوجية بعد الحرب الكلاسيكية لأمريكا في منطقة الشرق الأوسط أنتجت حرب الارهاب المختلفة كليا والتي اعتمدت على ضرب الشعوب ببعضها باسم الدين والحرية والثورات …وسيأتي دور الحرب البيولوجية التي ستكون الأوفر لأمريكا والأخطر على شعوب المنطقة ..فتستهدف مجموعة كبيرة من الناس لتصيبهم إما بمرض اكلينيكي يضعفه أو موت مباشر بضرب أعصاب الانسان والحيوان …واستخدمت فعلياً بعض الجماعات الإرهابية لمواد كيميائية بسيطة كالكلور المصنع محليا في مناطق مختلفة من العراق وسوريا في السنوات الأخير ..ونحن نعلم بأن هذه الأمور تكون تحت الغطاء الأمريكي فحتى صدام لم يستخدمها إلا بالموافقة الأمريكية في ذاك الوقت ..أمريكا لن تترك المنطقة تلتقط أنفاسها سواء بحكمها الديمقراطي أو الجمهوري فهذه المنطقة مصدر الثروات الأول في الكرة الأرضية وفشل أمريكا الأخير في السيطرة على المنطقة وظهور قوة حقيقية مقاومة لمشروعها لن يجعل أمريكا تتوانى عن استخدام هذا السلاح بطرق عديدة سواء بيد الجماعات الإرهابية أو بطرقها السرية الخاصة.
علي رشيد حيدر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.