Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

العين الثالثة في قصيدة: مياهُ نهر بعيد وجرحٌ لا يؤلمُ الأرض «ايها الفراغ» للشاعر موسى حوامدة

سامر المعاني

من لوحة مستوحاة تجريدية للفنانة المصرية الاء نجم كتب الشاعر موسى حوامدة قصيدة مياهُ نهرٍ بعيدٍ وجرحٌ لا يؤلمُ الأرض (ايها الفراغ) انتقل بها الشاعر كاستهلالية لمقاطعها الخمسة في مسارات الخطاب الفلسفي بين انا وانت وهو وذاك محلقا بصوره الغزيرة ومطلقا عنان المشهد التصويري لافاق رمزية وتأويلية تتسع لكل الفضاءات لدى المتلقي لهذه اللغة الرصينة لثقافة شاعر نهم قانص للفكرة وموظف مدهش للمفردة.
لا تقترب من داخلي
لدي من العدم
ما يكفي لصنعِ كفنٍ واسعٍ لك
وتوضيب إكليل من الزهور
لقبرك
وليس لديَّ وقتٌ
لقتلك ثانية
ودفن جثتك من جديد.
ومع خطاب الروح تعتلي صرخات الانا في اعماق الشاعر باحثا عن الخلاص من غياهب التردد والانين والخوف من المجهول ان يحل بسخطه ما جهله من فقدان لحقبة تأبى بان تبزغ جذورها من جديد وهو من بترها كي لا تكون مطلة بين مدارات الفراغ المزعوم.
ان حالة التشخيص والتجسيد مستجدة في القصيدة عند الحوامدة فلم تكن صورة عادية وتشبيه حي بجماد وجماد بحي بل كانت مغلفة برمزية وجدلية على تباين ايضا بأطرافها و وظائفها، حيث اقر بان الحياة اشد ضراوة من ذلك العدم المشوه خلف رؤوسنا ينقلنا بنهايات من زوايا اللا وجود المتبخرة من العدم فكل صولاتنا وجولاتنا سترتطم بجدار اسمه الحياة.
أيها الفراغ
يا سليل العدم
خذ أيامك بعيدا عني
لم تنصرني الحياة
لأحتفي بك
او اطمح في رضاك
يناجي الشاعر الفراغ عبر امتداده من اللا وجود كما هو حاله في هذه الدنيا وان لا يغزو احلام البسطاء في ان يعتلوا ببراءتهم واقعهم المرير بنظرة امل لتلك الممرات في وهج الفراغ البعيد عن اللغة المنمقة بالزيف والخيانات والمؤامرات.
ويتكرر النداء لان يعترف ذلك المجهول بانه لا بد ان يخرج للنور بوجهه الحقيقي ويستعيد للحياة المصطنعة حضورها من العدم والسجن الكبير الذي ارتسم به في غياب الحضور المبتور فكما انت ايها الفنان الضائع بريشتك في جوف الفراغ تبحث عن ذاتك فالسر في لغتي شارد عن الحقيقة ابحث فيه عن ملاذ فينتابني كانه سراب اتوه كلما اقتربت منه فتضيع السطور في فراغ عقيم يغتال كل ما نجزم.
وفي حوار الانا مع المجهول اقتنص الحوامدة لغة الغائب بتجسيد مصطنع للانا وللضد في تشابك للصور وسرد الابعاد التي اخلت باليقين للمشهد عبر الضمير المتخبط بالتشوهات.
أيها الفراغ
أنت لست سويا
لتكون صديقي
ولست مرحا لأعبر فيك حاجز الكآبة
ولستَ حسن النية
لينحني المهزومون بين يديك
كل ما عداك باطل
وكل ما عداي سراب
فاحكم أيُّنا الحكمة الشاردة
ثم تقترب الصورة لالتقاط المشهد الختامي محاولة ان تنزع القناع عن كل المرايا المتقابلة لصنوه الفراغ في دائرة اللا نهاية كي يلتقط الوجوه والخطوات التاركة ارث حضورها تتعكز على المتناقضات والصور المشوهة للأحياء والطبيعة فتبني حقيقتها من دائرة الشك فتبرز الفراغ صور الروح الشاردة في هول المجهول.
واللا شيء يطل برأسه من كوة العدم
يلقي شتائمه على خضرة الحقول والكروم
يصرخ بصوته اللا مسموع
يكبر الصدى
يمتدُّ يمتدُّ
ولا يزول..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.