مجاملات على حساب معاناة أبناء البصرة بالرغم من تخفيضها في الموازنة الاتحادية… مجلس النواب يزيد حصة اقليم كردستان إلى 14 %

صوّت مجلس النواب ، على فقرة «سقطت سهواً» لدى التصويت على فقرات مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2018، تتعلق بمستحقات مالية لإقليم كردستان .فالجلسة التي عقدت بحضور النواب الأكراد، على تصحيح الخطأ الذي وقع سهوا، خلال التصويت على الموازنة الاتحادية».وطبقاً للمصدر، فإن البرلمان «صوّت على تخصيص ثلاثة تريليونات بدلا من تريليوني دينار خصصت بالأصل لتعويض الموظفين في اقليم كردستان والحشد الشعبي».عضو اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي، عبد القادر محمد، قال في تصريح نقله الموقع الرسمي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، :تمت إضافة تريليون دينار عراقي على حصة إقليم كردستان من الموازنة الاتحادية لعام 2018.وبيّن أنه :بعد إخراج حصة الحاكمية، والسيادية فإن حصة الإقليم أصحبت 7 تريليونات و500 مليار دينار.أما زميله في اللجنة، النائب أحمد الحاج رشيد، فقد أكد: أن حصة إقليم كردستان من الموازنة الاتحادية بلغت نحو 8.5 تريليونات دينار من إجمالي مبلغ الموازنة، بعد الإضافة الأخيرة.النائبان ئاريز عبدالله رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، ومسعود حيدر من كتلة التغيير، أكدا في مؤتمر صحافي مشترك، أن حصة اقليم كردستان من الموازنة العامة للبلاد بلغت نحو 14٪.ومن المقرر أن تضاف هذه الزيادة إلى رواتب الموظفين والمتقاعدين ضمن حصة كردستان من الموازنة الاتحادية للعام الحالي.وقال سكرتير مجلس وزراء إقليم كردستان امانج رحيم، في بيان له، إن «مجلس النواب العراقي قد زاد على ما هو مطروح لرواتب الموظفين والمتقاعدين في الموازنة الاتحادية لعام 2018 من نسبة 334 مليار دينار إلى 418 مليار دينار شهريا عن طريق إضافة ترليون دينار عراقي على احتياطي الطوارئ.وأضاف أن «هذا من دون حصة قوات البيشمركه في الموازنة التي بقيت على ما هي عليه في قانون الموازنة، والتي ستصرف ضمن ما تم طرحه للمخصصات السيادية للقوات التابعة لوزارة الدفاع الاتحادية».لكن رئيس كتلة «إرادة» في مجلس النواب العراقي، حنان الفتلاوي، أكدت أن إعادة التصويت على حصة إقليم كردستان من الموازنة الاتحادية للعام الحالي، أرجعها على ما كانت عليه في السنوات السابقة (17٪).وكتبت، على مواقع التواصل الاجتماعي: بعد أن اتفق نواب كردستان على حيلة لإعادة نسبتهم في الموازنة من خلال إضافة ترليون دينار عراقي لموازنة الاقليم، من خلال مقترح تعديل على الموازنة قدموه، وبعد اعتراضي استطعنا اسقاطها بالتصويت مجدداً، حسب تعبيرها. واستدركت أن :رئيس المجلس خدع بعض نواب التحالف الوطني باعادة التصويت على الفقرة وبالفعل صوتوا عليها وعندما اعترضت هاجموني وهددني رئيس المجلس بإخراجي من القاعة.في الأثناء، يعتزم برلمان إقليم كردستان العراق عقد اجتماع ، لمناقشة قانون موازنة العراق 2018، الذي صوت عليه البرلمان العراقي بغياب الأكراد وتداعيات الأمر على الاقليم.وذكرت وسائل إعلام كردية، بأن «اجتماع برلمان الإقليم سيتم بحضور نواب البرلمان العراقي من الكرد، خصوصاً من أعضاء لجنتي المالية والقانونية»، كاشفة عن اجتماع آخر «سياسي» سيعقد قريبا، على مستوى مجمل الكتل السياسية في الإقليم لبحث التداعيات الاخيرة من بغداد تجاه الأكراد.ولا تزال العلاقة بين بغداد وأربيل تشهد توتراً، بعد إقدام الإقليم على إجراء الاستفتاء في 25 أيلول/ سبتمبر 2017، واتخاذ الحكومة الاتحادية سلسلة إجراءات وصفت بـ«العقابية» على خلفية الاستفتاء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.