إيران : قوتنا الصاروخية تستخدم لتعزيز الأمن و الاستقرار في المنطقة

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني جميع الدول لعدم القلق من قوة طهران الصاروخية، مشيرا إلى أن إيران تستفيد من قدراتها الصاروخية لتعزيز أمن واستقرار المنطقة.
وقال روحاني خلال اجتماع للحكومة: «أسلحتنا لترسيخ الأمن والسلام والاستقرار، وليست للاعتداء على الآخرين، ولذا لا ينبغي لأحد أن يقلق من صواريخ وأسلحة إيران الدفاعية».وتابع: «إيران لم تعتدِ على أحد منذ انتصار الثورة قبل 40 عاما، رغم الفرص الكثيرة التي توفرت لها لفرض سيطرتها على باقي الدول. وبالطبع مهمة سلاحنا ضمان ألا يفكر أحد بالاعتداء عيلنا».
وفي انتقادات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأخيرة لطهران أضاف روحاني: «من تسبب بالدمار والحروب والفوضى في المنطقة منذ سبعين عاما، وارتكب مجازر صبرا وشاتيلا، ومن يسعى يوميا لقتل الشعوب، لا يمكنه الحديث عن الخطر الإيراني. بلادنا لم تمارس الظلم ضد أي شعب ولم تحتل أرضا، بل على العكس تماما استضافت اللاجئين على أراضيها». من جهته اكد قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري العميد امير علي حاجي زادة :أن ايران تاتي ضمن الدول الخمس الاولى عالميا في مجال الصواريخ وضمن الدول العشر الاولى في مجالات دفاعية اخرى. وقال العميد حاجي زادة في تصريح للصحفيين على هامش معرض المنجزات الصناعية لحرس الثورة الاسلامية، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم هي ضمن الدول الخمس الاولى عالميا في مجالات الصواريخ والدفاع الجوي والرادارات والقطع البحرية والقنابل الذكية والطائرات المسيرة وتاتي كذلك ضمن الدول العشر الاولى في مجالات (دفاعية) اخرى.
واضاف قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري، ان هذه المنجزات التي حققناها في غضون 8 اعوام وتوصل لها العالم في غضون 50 عاما، لا تتيسر في اطار منظمة واحدة.
وتابع قائلا، ان ما نشاهده اليوم من ان الدول الغربية والرجعية العربية في المنطقة والكيان الصهيوني وحتى بعض الدول الاوروبية قد انبرت بصورة شاملة لمناهضة قدرات البلاد الدفاعية.
واضاف، انهم لا يعادون صواريخنا في الاساس بل هم يعارضون العقول المفكرة التي تتولى تصميم وانتاج منظوماتنا الدفاعية.
من جهته اكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، « ان ايران قد وصلت الى مرحلة من تطوير العلوم والتقنيات الحديثة والدفاعية لايمكن احتوائها».
وفي تصريح له على هامش زيارة مهرجان «فجر رشد» لعرض آخر منجزات حرس الثورة الاسلامية الذي اقيم يوم امس الاربعاء، قال «يوجد في هذا المعرض كم كبير من تكنولوجيا المعلومات والعلوم الحديثة في المجالات الدفاعية».
وأضاف، «في الحقية وصلنا الى مرحلة يمكننا فيها الحصول على تقنيات أكثر حداثة من خلال دمج التقنيات الحديثة مع بعضها البعض».
وتابع العميد سلامي، «نتجه اليوم في التقنيات الدفاعية والمتقدمة نحو التقنيات الحديثة في العالم، وان العلوم والتقنيات المتعلقة بتطوير الصواريخ وأنظمة القيادة والتحكم بتحسين الجودة ومحركات الدفع و وقود المحركات وانظمة النقل وأجنحة وهياكل الطائرات المسيرة هي ثمرة ابداع الشباب الايراني».
ونوه نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الى حدوث تقدم في مجالات مختلفة والتقنيات المتعلقة بالانظمة الجوية والبحرية والبرية والدفاع الصاروخي وجميع المجالات الحديثة للتقدم العسكري؛ لافتا الى ان السبب في ذلك هو اتصال مراكز الابحاث الصناعية والدفاعية للقوات الدفاعية الايرانية بمؤسسات البحث العلمي والجامعات وتنظيم الشباب المتخصص والعالم والصناعي والباحث في ايران وربط القسم الدفاعي بالعلوم والتقنيات والصناعات في البلاد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.