رغم الاحتجاجات المناوئة للسعودية.. بريطانيا تعقد صفقة مقاتلات «تايفون» مع الرياض

اختتم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زيارته إلى بريطانيا موقِّعا مذكرة تفاهم لشراء مقاتلات بريطانية من طراز «تايفون» بقيمة 10 مليارات جنيه استرليني أي نحو 14 مليار دولار، في وقت تشهد لندن احتجاجات ضد تسليح السعودية وعدوانها على اليمن.وبموجب المذكرة التي وقعها ابن سلمان مع وزير الحرب البريطاني غافن وليامسون في مقر الوزارة، تلتزم بريطانيا بتزويد السعودية بـ 48 طائرة تايفون متعددة المهام من إنتاج شركة «بي أي أي سيستمز»، وهي صفقة يتباحث بشأنها الجانبان منذ سنوات.ويأتي توقيع المذكرة بعد زيارة قام بها ابن سلمان إلى بريطانيا، وقد التقى خلالها كلًّا من الملكة إليزابيث و رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ومسؤولين تنفيذيين في شركات عدة.وقال وزير الحرب البريطاني إن «زيارة ولي العهد فتحت فصلاً جديداً في العلاقات التاريخية التي تربط بلدينا»، مضيفاً «اتخذنا خطوة حيوية صوب وضع اللمسات النهائية على طلبي أخرى لشراء طائرات «تايفون» من شأنها أن تعزز الأمن في الشرق الأوسط وتدعم الصناعة البريطانية والوظائف في قطاع الطيران البريطاني الذي لا يُبارى».من جهتها، دافعت رئيسة الوزراء البريطانية عن الصفقة قائلة «إن جميع مبيعات الأسلحة البريطانية تخضع لقواعد دقيقة».وفي وقت لقي فيه ابن سلمان حفاوة دبلوماسية بالغة، نظّم المئات احتجاجات على صفقات الأسلحة ودور السعودية في حرب اليمن.واعتقلت الشرطة البريطانية شاباً بتهمة رشقه البيض على سيارة ولي العهد السعودي أثناء خروجه من مقر رئاسة الوزراء البريطانية بعد احتجاجات على زيارته لندن و رفضاً للدعم البريطاني للسعودية.الناشط في الحملة ضد تجارة السلام أندرو سميث قال : «هذا الاتفاق المخزي، إذا تمت الموافقة عليه، فسيتم الاحتفال به في قصور الرياض ومن جانب الشركات التي ستستفيد منه، لكنه سيعني مزيداً من الدمار لشعب اليمن».وصرف السعوديون مليون جنيه استرليني على حملة دعائية رافقت زيارة ابن سلمان إلى لندن لتلميع صورته.ما مميزات مقاتلات «تايفون» البريطانية؟مقاتلات «يوروفايتر تايفون» هي طائرة قتالية أوروبية على شكل مثلث متعددة المهام صنّعت من طرف بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، ولديها القدرة على المدى الطويل لتكون في طليعة القوى الجوية لسنوات عديدة.ويسمح تصميم هذه المقاتلة بتكنولوجيا الشبح بأعلى قدرات المناورة والإقلاع والتحليق والإفلات من الرادار، وهي مجهّزة بمدفع من طراز «ماوزر بي كي» عيار 27 ملم، وبها 13 موقعاً لحملا السلام، 4 تحت كل جناح وخمسة تحت البدن. وتحمل الطائرة أنواعاً من الصواريخ للقتال الجوي المتفوّق، وصاروخين جوّالين كروز ومثلهما مضادان للرادارات، وصواريخ مضادة للدفاع الجوية وأخرى مضادة للدروع وثالثة للمعارك البحرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.