إستحقاقها من 9 الى 10 ملايين دولار شهرياً كركوك تكشف عن سرقة حكومة برزاني حصتها من مبالغ البترودولار

اكد رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة كركوك نجاة حسين : ان حصة كركوك من البترودولار والمتفق عليها مع حكومة كردستان كانت من 9 الى 10 ملايين دولار، مبينا ان الإقليم كان يدفع شهراً ويترك آخر خلال السنوات الماضية.وقال حسين « ان «الحكومة المحلية لمحافظة كركوك، اتفقت مع حكومة إقليم كردستان في العام الماضي على منح المحافظة مبلغ 1 دولار على كل برميل نفط يصدر منها، لافتا الى ان المحافظة كانت تصدر من 250 الى 300 ألف برميل يوميا وبهذا يكون المجموع الكلي للمحافظة شهريا هو 9 الى 10 ملايين دولار، بغض النظر عن الزيادة التي تحصل احيانا في الانتاج خلال اليوم» مبينا اننا «اتفقنا مع حكومة الإقليم حينها على تسليم المحافظة شهريا من هذا المبلغ لغرض اكمال المشاريع المتوقفة وانشاء مشاريع جديدة».وتابع ان «حكومة الإقليم لم تلتزم بالاتفاق وكانت تدفع شهرا من المبلغ وتقطع أشهراً أخرى وبهذا فان المحافظة تسلمت خلال سنة كاملة قرابة أربعة أشهر او اقل وبقية الأموال لا نعرف مصيرها» مضيفا ان «بقية الأموال من البترودولار الموجودة لدى حكومة الاقليم، لم نطلع عليها كمجلس محافظة وكل تفاصيلها هي لدى المحافظ والحكومة المركزية». من جهته اكد رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة كركوك، نجاة حسين ، ان الشروع بإنشاء انبوب نفط بيجي-فيشخابور من اجل تصدير نفط كركوك الى تركيا لا يزال قيد الدراسة والتخطيط، مشيرا الى استئناف تصدير نفط كركوك عبر الانبوب القديم بعد توقف لاكثر من سنة بسبب الأعمال الارهابية.وقال نجاة « ان «الشروع بإنشاء خط انبوب بيجي- فيشخابور من اجل تصدير نفط كركوك الى ميناء جيهان التركي، يحتاج الى وقت طويل لان المشروع ضخم وهو حاليا قيد الدراسة من الجهات المختصة» مبينا ان «المدة التخمينية للمشروع من سنتين الى ثلاث».وتابع ان «تصدير نفط كركوك الى تركيا استأنف عبر خط الانابيب القديم بعد توقف دام لأكثر من سنة بسبب تعرضه الى اعمال ارهابية من تنظيم داعش الارهابي في محافظة نينوى خلال مدة سقوطها بيد التنظيم الإرهابي».يشار الى ان المتحدث بإسم وزارة النفط عاصم جهاد اعلن في وقت سابق ،عن قيام الوزارة ببناء خط أنبوب جديد لصادرات النفط يمتد من قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين الى منطقة فيشخابور الحدودية.وقال جهاد في بيان ، ان وزير النفط جبار علي اللعيبي قد أوعز الى الشركات والدوائر المعنية في الوزارة بإعداد الأوراق الخاصة بالأنبوب النفطي الجديد الذي ينفذ وفق صيغة الاستثمار B.O.T لمقطع الانبوب الذي يمتد من بيجي الى فيشخابور والذي ينقل الخام من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي».وأضاف «ستتم دعوة الشركات المتخصصة لهذا الغرض خلال المدة القريبة المقبلة ، مشيرا الى ، ان «مقطع الانبوب الاستراتيجي القديم للمسافة المذكورة قد تضرر كثيرا بفعل الاستهدافات المتكررة للأنبوب والتجاوزات الحاصلة عليه نتيجة للعمليات التخريبية لعصابات داعش الإرهابية وهذا ما يعوق عمليات تأهيله وإعادته للخدمة من جديد، وبالتالي سيكون الانبوب الجديد بديلا للأنبوب السابق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.