المرصد الوطني للإعلام يناقش الانتخابات وحرب المصطلحات

المراقب العراقي – خاص
أقام المرصد الوطني للإعلام ندوة حوارية بعنوان (الانتخابات وحرب المصطلحات .. أغلبية سياسية، أغلبية وطنية، أكثرية سياسية، توافقية، شراكة) إذ تحدث فيها المحاضرون الكاتب والمحلل السياسي الاستاذ جمعة العطواني الذي ركز على أهمية المصطلح ومدلوله اللغوي والمعنوي.
وقال العطواني: بعض الكتل السياسية تحاول ايجاد مصطلحات جديدة حتى تتميز عن الآخرين، فيما يرى ان العملية السياسية تحتاج الى حقائق على الارض وليس مجرد عناوين تخفي خلفها دوافع بعيدة عن هموم المواطنين ،وأكد : أن خيار الأغلبية السياسية يطابق مبادئ الديمقراطية وفيه ضمان لإنتاج حكومة قوية.
وفي المحور الثاني قال أستاذ العلوم السياسية د. خالد عبد الإله : إن تجربة التوافق والشراكة يمكن ان تكون للأعوام الاولى من العملية السياسية لكنَّ من الضروري ان يتم تجاوزها في الدورات اللاحقة لأنها وراء تدهور العملية السياسية وشيوع الفساد الإداري والمالي، وتطرق الى تجارب الدول الأخرى التي اُضطرت الى تشكيل ائتلافات من أجل تشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب مثل ألمانية.
من جهته أبدى استاذ العلوم السياسية د. أنور الحيدري جملة ملاحظات بشأن الموضوع، أكد فيها ان التعريفات التي أوردتها الكتل السياسية عبرت احيانا عن ضعف في تجلياتها الفكرية وفقر الصورة لديها حيث ليس هنالك مصطلح (أغلبية وطنية) ولا (توافقية) بل هي عناوين لحالة الرضوخ لمبدأ المحاصصة الذي تعمل الكتل السياسية على ترسيخه على انه واقع حال لا يمكن تجاوزه لضمان امتيازاتها الخاصة.
وناقش المحلل السياسي الاستاذ وائل الركابي محاولة بعض الكتل السياسية لتضليل المواطن في خلط المفاهيم والمصطلحات السياسية لغرض تمرير توافقاتها ومخططاتها لإبعاد المواطن عن ميدان الأغلبية السياسية الذي هو مشروع الدولة ومستقبلها. أما المحلل السياسي عادل المانع فأشار الى ان بعض الكتل تحاول التقرب من الناخب عبر إطلاق مصطلح يقارب المصطلح الأساس (الأغلبية السياسية) بمصطلح آخر (أكثرية سياسية) بعدّ ان الأغلب من الغلبة فيما الأكثرية اكثر اتساعا للمقبولية الجماهيرية فيما ان المعنى واحد.
وأكد د. خالد السراي رئيس المرصد الوطني للإعلام أهمية تفكيك هذه المصطلحات وإفهام المواطنين بمضامينها حتى لا تنطلي اللعبة على أحد.
هذا وقد أدار الندوة الكاتب والمحلل السياسي محمود الهاشمي الذي شارك في عدة مداخلات، فيما غطَّ العديد من الفضائيات وقائع الندوة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.