تجربة أخيرة لمنتخبات كأس العالم قبل إعلان القوائم النهائية

في الجولة الأخيرة من المباريات الودية، قبل إعلان منتخبات كأس العالم لقوائمها التي ستشارك بها في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا ، يتطلع مدربو هذه المنتخبات إلى استغلال هذه الجولة اليوم الثلاثاء، لتجربة كل الأوراق المتاحة لديهم.

وتعلن المنتخبات الـ32 المشاركة في المونديال قوائمها الأولية في منتصف مايو المقبل فيما سيقلص كل منتخب قائمته إلى 23 لاعبا فقط لتكون القائمة النهائية التي ستقدم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل الثالث من يونيو المقبل.

وتخوض المنتخبات الكبيرة جولة ودية مثيرة حيث تشهد عدة مواجهات من العيار الثقيل في مقدمتها المواجهة المثيرة والثأرية بين منتخبي ألمانيا والبرازيل، كما يحل المنتخب الفرنسي ضيفا على نظيره الروسي فيما تصطدم إسبانيا بالتانجو الأرجنتيني ويستضيف المنتخب الإنجليزي نظيره الإيطالي.

ويلتقي المنتخبان الألماني (مانشافت) والبرازيلي (راقصو السامبا) غدا في العاصمة الألمانية برلين بعد 4 سنوات من الهزيمة الثقيلة 7 ـ 1 التي مني بها المنتخب البرازيلي أمام المانشافت في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

واستعاد المنتخب البرازيلي اتزانه على مدار العامين الماضيين تحت قيادة المدرب تيتي، الذي تولى قيادة الفريق بعد الخروج المبكر من النسخة المئوية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) والتي استضافتها الولايات المتحدة منتصف 2016.

وبرهن المنتخب البرازيلي مجددا على أنه سيكون منافسا قويا على لقب المونديال بعدما سحق نظيره الروسي 3 ـ 0 في عقر داره خلال مباراة ودية أخرى يوم الجمعة الماضي.

وشعر المنتخب الإسباني، مثل المانشافت، بالسعادة بعد انتهاء مباراتهما يوم الجمعة الماضي في دوسلدورف بالتعادل فيما يسعى الفريق لنتيجة إيجابية أخرى عندما يستضيف نظيره الأرجنتيني اليوم في مباراة قد تشهد مشاركة النجمين الكبيرين ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو، بعدما غابا عن المباراة الودية التي فاز فيها التانجو الأرجنتيني على المنتخب الإيطالي  2 ـ 0،.

ومن المتوقع أن يجري جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي تغييرات عديدة على تشكيلته في مباراة الغد أمام الآزوري عن تشكيلة الفريق في المباراة التي فاز فيها على مضيفه الهولندي 1ـ 0. ويتطلع الآزوري إلى استعادة اتزانه بعد الهزيمة أمام التانجو الأرجنتيني من خلال مباراة اليوم على استاد «ويمبلي» الشهير في العاصمة البريطانية لندن.

ويتطلع كل من المنتخبين الروسي والفرنسي إلى استعادة التوازن من خلال مباراتهما اليوم حيث سقط الدب الروسي أمام السامبا البرازيلية 0ـ 3 وخسر المنتخب الفرنسي أمام ضيفه الكولومبي 2 ـ 3.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.