إتهامات للعبادي بشرعنة تهريب نفط الإقليم لجان برلمانية تشخص تواصل عمليات تهريب النفط من كركوك الى الخارج

كشف رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ، عن قيام جهات بتهريب النفط من منطقة طوزخورماتو وجنوب محافظة كركوك.وقال الزاملي في مؤتمر صحفي في طوزخورماتو: ان “تهريب النفط بأطراف طوزخورماتو وجنوب كركوك لا زال مستمراً”.واضاف ان “الجهات التي تقوم بتهريب النفط و مستفيدة من الأوضاع هي محسوبة على الحكومة العراقية”.وبشأن العملية العسكرية في أطراف القضاء، أوضح الزاملي ان “العملية اشترك بها الحشد الشعبي وقوات الرد السريع والشرطة الاتحادية والجيش العراقي”.وتابع “لدينا ملاحظات كثيرة بخصوص تحرك المسلحين في هذه المناطق، ويجب منع عودة الارهابيين اليها”.وشهدت مناطق جنوب كركوك وطوزخورماتو اليوم عملية امنية لقوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية لملاحقة عناصر تنظيم داعش. من جانبه قال النائب عن كتلة التغيير “هوشيار عبد الله” في بيان” إن من أهم الانتقادات التي يوجهها عموم الشعب العراقي وليس شعب كردستان فقط للعبادي هو مجاملاته المستمرة لسلطات الإقليم على حساب المصلحة العامة، فقد طالبناه لأكثر من مرة وجهاً لوجه بالكف عن هذه المجاملات سواء داخل العراق أم في المؤتمرات التي تعقد في الخارج. وحذّر “عبدالله” من أن أية مجاملة من هذا النوع ستفسرها سلطات الإقليم بأنها إطلاق يدهم في تهريب النفط دون أي حسيب أو رقيب من الحكومة الاتحادية أو الجهات الرقابية، لكنه وللأسف يجتمع بهم ويضحك معهم بدلاً من أن يتخذ إجراءاً لمنع تهريب نفط الإقليم وبقاء الشعب بدون رواتب.وأضاف “عبدالله”من المؤسف أن العبادي طيلة السنوات الماضية ينتقد حكومة الإقليم عبر وسائل الإعلام ويتهمها بالفساد، خاصة فيما يتعلق بالملف النفطي، لكنه في المؤتمرات الخارجية كمؤتمر ميونيخ مؤخراً يلتقي بهم ويجلس معهم رغم أنه حتى الآن لم يتوصل إلى أية نتيجة في حل المشكلات العالقة بين المركز والإقليم ومن بينها الملف النفطي، مشيراً إلى أن هذا يدل على عدم جدية العبادي في حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان، وكأن شعب الإقليم كتب عليه أن يبقى بدون رواتب وضحية لمجاملات العبادي لسلطات الإقليم والتي كان آخرها لقاءه بنيجرفان البارزاني ومسرور بارزاني.الى ذلك أكدت لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي أن إقليم كردستان لا يزال يصدّر النفط الخام دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، ونبهت إلى أن كميات من نفط الإقليم تهرب إلى دول جوار وإسرائيل بشكل مستمر.وقال النائب علي معارج، رئيس اللجنة في بيان “إن إقليم كردستان لا يزال مستمراً في تصدير نفطه دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية”.
وكشف رئيس اللجنة “أن المعلومات الواردة إلينا من مصادر حكومية وإعلامية تؤكد: أن هناك عمليات تهريب لنفط الإقليم إلى دول جوار و إسرائيل “.وبيّن معارج أن “عمليات التهريب تتم بشكل حرفي وعبر مراحل وناقلات متعددة تقوم بإطفاء نظام التتبع الأوتوماتيكي من أجل عدم معرفة مصير شحنة النفط المهربة تجنباً لمقاضاة الشركات التي تقوم بتهريب النفط من الحكومة العراقية كما كان يجري في السابق”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.