شركة تصنع الأحذية من جلود النعام وأفراس النهر

يمتلئ الهواء برائحة الأحذية الجديدة داخل مقر شركة «كورتني بووت»، بينما ينهمك فريق من 16 عاملا من الحرفيين بتأنٍ في صنع أحذية طويلة تستخدم في رحلات السفاري. يستغرق صنع كل زوج من تلك الأحذية أسبوعين من البداية حتى النهاية، ولا يمكن القول إن شركة «كورتني بووت» تتسرع في إنتاجها، لأن عمل الشركة -التي تعد واحدة من أبرز الأسماء التجارية في مجال صناعة الأحذية يدويا- يقتصر على صنع 18 زوجاً يومياً فقط من تلك الأحذية.
وتشكل «كورتني بووت»، التي تأسست في عام 1991، بمدينة بولاواي، وهي ثاني أكبر مدينة في زيمبابوي، قصة نجاح لصناعة فريدة من نوعها، في بلد يعاني اقتصاده بشكل كبير منذ أكثر من 20 سنة. وتستخدم الشركة جلودا مميزة وفريدة مثل جلود التماسيح والثيران وأفراس النهر والنعام، وهي حيوانات تأتي جميعها من مصادر مستدامة وتخضع لموافقة من «معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالإنقراض». ويظل الطلب كبيراً جداً على هذه الأحذية حول العالم. واشترك الزوجان جون ورايس غيل في إدارة الشركة معا لنحو 21 عاما، حتى وفاة جون في 2012. ومنذ ذلك الحين تتولى غيل إدارة الشركة بنفسها.
بدأ جون في صناعة الأحذية في المملكة المتحدة في عام 1953 عندما كان في الخامسة عشر من عمره، حيث عمل مع شركة «كلاركس» الشهيرة للأحذية. ومن هناك، انطلق إلى جنوب أفريقيا قبل الانتقال إلى زيمبابوي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.