نخلة سمرة بن جندب والطبقة السياسية

عندما شعر قائدنا ومعلمنا ونبينا نبي الرحمة ورسول الله محمد (صل الله عليه واله) ان نخلة بن جندب وسيلة للإضرار بمصلحة المسلمين امر سلام الله عليه باقتلاعها ورميها خارج الدار . وبما اننا نقول اننا من اتباع الرسالة المحمدية التي تخرّج منها الامام الحسين «عليه السلام» قائد الثوار والأحرار … ومحارب العبيد  والأذلاء والتابعين والفاسدين والفاشلين نقولها وبصراحة اننا أمام طبقة سياسية تشبه نخلة سمرة بن جندب وان وجودهم يعني الاضرار بمصالح العراقيين والعراق وان بقاءهم يعني دعم الفشل بل يهدد مستقبل ابنائنا وخصوصا بعد ان لمسنا منهم الفشل في الاداء وسرقة اموال الشعب واستولوا على المناصب بشهادات مزورة وبسببهم ضحى الالاف من الشباب الورود من اجل حماية العراق. لذا يجب ان نتخلص منهم ونرميهم خارج اطار العملية السياسية ونرفضهم وفي هذه المناسبة نناشد المرجعية العليا في النجف الاشرف وبمساعدة الغيارى والمخلصين من اتباع المرجعية وأبناء وادي الرافدين الى الخلاص من هؤلاء بشكل لا يقبل التأويل والتفسير لان بقاءهم يعني ضياع العراق مرة أخرى.

رحيم الدراجي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.