رثاء الديار والامصار والبلدان في مجلس الشعرباف الأدبي

المراقب العراقي/ عادل العرداوي

ضيّف مجلس الشعرباف الادبي بالكرادة الباحث حسن عريبي في ندوته الشهرية التي عقدت عصر الجمعة الماضية. والقى عريبي وهو مختص بالتربية والتراث الادبي محاضرة بعنوان (رثاء الديار والامصار والبلدان في الشعر العربي) في الندوة التي ادارها عادل العرداوي وتطرق فيها الى العديد من الكوارث والنكبات المريرة التي شهدتها العديد من البلدان العربية والإسلامية ومدنها وحواضرها جراء الغزوات والحروب واحيانا الكوارث الطبيعية مثل وقوع الزلازل والفيضانات والحرائق وغيرها من عوامل النكبات التي تدفع بشعراء الامة بعد وقوع تلك الحوادث الى نظم العشرات من القصائد الشعرية التي يرثون فيها عظمة وعز ومفاخر تلك الحواضر والبلدان المنكوبة التي من بينها في بلاد الاندلس وانهيار الدولة العربية تلك النهاية المفجعة المأساوية وفي مصر مثل نهاية الدولة الفاطمية فيها او غزو المغول وغيرهم من الاقوام لبغداد خاصة في زمن قائدهم هولاكو وكذلك ما شهدته مدينة بغداد عاصمة الدولة العباسية من دمار شامل بعد فتنة الخليفتين الاخوين الامين والمأمون ولدي الرشيد وايضا ما تعرضت له بلاد الشام من دمار من الجيوش الصليبية والبيزنطينية خاصة مثل مدن بيت المقدس ودمشق وحلب ومعرة النعمان وشيبا ومدن عراقية اخرى مثل الموصل والبصرة وغيرها الكثير الكثير.
واستعرض المحاضر نماذج من قصائد عشرات الشعراء الذين يمثلون مختلف الحقب الزمنية التي مرت على تلك الديار والامصار المنكوبة ومنها قصائد شعرية رائعة ومعبرة عن الواقع المزري الذي عانته جراء ما وقع عليها ابتدأها من المدة العباسية وما تلاها حتى اشار في نهاية محاضرته الى قصيدة الشاعر الجواهري الذي رثى فيها بطرس بورغ الروسية في الحرب العالمية الثانية.
وبعد ان انهى المحاضر محاضرته انهالت عليه الاستفسارات والأسئلة العديدة من الحضور.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.