‏الضربة السورية والتعاطي معها «فيسبوكياً»

منذ الساعات الأولى للعدوان اخذت مواقع التواصل وحسابات البعض بالتحليل أو النقل لتفاصيل الغدر الغربي وجريمة العدوان الثلاثي ضد سوريا..ويمكن أن نؤشر بعض النقاط منها..سرور خفي عند البعض يظهر تحليل ونقل الاخبار..بعضهم كشّر أنيابه بان هذه الضربة مقدمة لضرب الجمهورية الإسلامية..وغياب الحس العربي عند الكثير من الحسابات التي تدعي العروبة..وجهد اعلامي يتخذ تحليله من قنوات العهر العربي..وهدوء تام للجيوش الناعمة..ويمكرون ويمكر الله.
ابو حسن هادي الجويبراوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.