حرب «التمزيق» تستعر بين «بوسترات» الكيانات السياسية

ارتفعت وتيرة حرب «التمزيق» بين الكيانات السياسية المتبارية الى الفوز في الانتخابات المقبلة، اذ لم يتبقَ من بعض «بوسترات» المرشحين، سوى «الاطار الحديدي»، بعد ان مزّقتها سكاكين الخصوم، تلك «البوسترات» التي صرفت عليها ملايين الدنانير من المال العام، والدعم الخارجي، لم يتسنَ لها الصمود حتى اجراء الانتخابات، اذ ان سعير الحرب الخفي بدأ يستعر، ووصلت نيرانها الى الصور التي التهمت تحت جنح الظلام لتصبح «البوسترات على الحديدة».

الصراع لم يكن حبيس «الفيس بوك» وتمويل الصفحات، وإنما ترجم الى الواقع، في مشهد يذكرنا بالدورات السابقة، عندما نشط «ابو درنفيس» لتخريم صور المرشحين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.