مزاد العملة بوابة لتهريب الاموال الفساد أدى الى ضياع تريليون دولار خلال السنوات الماضية وتوقف أغلب المشاريع الخدمية

كشف السياسي اراس حبيب كريم، عن اهدار العراق ما قيمته تريليون دولار خلال السنوات الماضية بسبب الفساد المالي والاداري، فيما اشار إلى أن القطاع الخاص هو من يدفع ثمن تراجع اسعار النفط منذ عام 2014.
وقال كريم ، إن “ما حصل بعد هبوط أسعار النفط بعد عام 2014 وما ترتب عليه جعل من القطاع الخاص هو من يدفع الثمن بينما هو من يقوم بتحريك عجلة الحياة من خلال كثير من الاستثمارات في ميادين مختلفة”.وأضاف أن “العراق بلد نفطي ولكن نحن حتى الآن لم نستغل الغاز المصاحب للنفط بل ما زلنا نحرقه مما تسبب بأكبر نسبة من الأمراض السرطانية في الجنوب بسبب التلوث، كما أننا لم نطور صناعة البتروكيمياويات مما جعلنا نعتمد كليا على مواردنا من تصدير النفط فقط التي لم نستفد منها من الناحية العملية بدليل أن الأرقام تقول إننا أهدرنا نحو تريليون دولار بسبب الفساد المالي والفشل الإداري”.الى ذلك اكدت اللجنة المالية في البرلمان عن خسارة البلاد نحو 360 مليار دولار، بسبب عمليات الفساد وغسيل الأموال، جرت لمدة 9 سنوات وفي المدة ما بين عامي 2006 و2014،.
وقال عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي حيدر مسعود، إن» واردات العراق من بيع النفط منذ 2006 وحتى 2014، بلغت نحو 550 مليار دولار، وأن 60% من ذلك المبلغ، أي نحو 360 مليار دولار، تم بيعها في مزاد العملة ببغداد الذي ينظمه البنك المركزي العراقي، وجرى تحويلها إلى خارج البلاد عن طريق شركات أهلية ومكاتب صيرفة في ظروف غامضة».وأضاف مسعود أن العراق خسر هذه الأموال بسبب الفساد وغسيل الأموال، حيث تقوم مصارف أهلية بشراء العملة وتحويلها إلى الخارج بحجة شراء سلع وبضائع لا يصل منها إلى العراق سوى القليل، كما لم يظهر أي مردود استثماري على الواقع الخدمي العراقي».وأشار إلى أن شخصا غير معروف قام بشراء العملة الصعبة من المزاد وتحويل مبلغ 550 مليون دولار إلى خارج البلد خلال سنة واحدة، كمثال على عمليات الفساد في البلاد.وعن الإجراءات المتخذة من اللجنة تجاه عمليات الفساد، أوضح مسعود أنه سيتم تشكيل لجنة لمتابعة عمليات غسيل الأموال وتهريبها إلى الخارج.
مؤكداً أن إيقاف التلاعب من شأنه رفع قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار.من جانبها قالت عضو اللجنة المالية البرلمانية نورة البجاري : إن «هناك هدراً كبيراً في المال العام والفساد الذي يشوب آلاف المشاريع، ونحن نعمل في البرلمان على متابعة أين ذهبت هذه المليارات؟ «.وأضافت «اللجنة ستقوم بمتابعة عمل البنك المركزي وكميات الأموال التي تباع، إضافة إلى متابعة عمل المصارف الحكومية والأهلية التي تبيع كميات كبيرة من الدولار»، مشيرة إلى أن إيقاف التلاعب بالعملة سيساهم بشكل كبير في انخفاض سعر الدولار أمام الدينار».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.