سليم ساسون.. أول طيار مدني قاد طائرة من لندن الى بغداد

طارق حرب

اليهودي سليم ساسون هو اول طيار بغدادي قاد طائرة من لندن الى بغداد، سنة ١٩٣٠، اي قبل اكثر من سنة على وصول سرب الطائرات العسكرية من لندن الى بغداد، حيث تم اعتماد يوم وصول الطائرات التي كان يقود احداها العقيد والملاكم حفظي عزيز الشخصية المشهورة.
وكان هذا البغدادي الذي قاد الطائرة الصغيرة المدنية من لندن الى بغداد والذي عدّ اول طيار بغدادي يقودْ الطيارة من بريطانيا الى العراق وهو آخر من ولد في بغداد من اسرة دانيال البغدادية اليهودية، والتي تعدّ واسرة صالح خضوري اشهر العوائل اليهودية البغدادية، حيث ما زال سوق دانيال من الاسواق المشهورة في قلب بغداد.
لقد ولد سليم ساسون صالح دانيال في بغداد يوم 16/ 3/ 1901 ودرس الطيران في إنجلترا، واشترى طيارة وعاد بها الى بغداد عن طريق ايطاليا وبيروت، وتم تعيينه ضابطا للحركات في مديرية الطيران المدني التي تم تشكيلها في بغداد. غير انه عاد الى لندن بعد اكثر من سنتين قضاها في بغداد الى لندن وتوفي في مدينــة كان الفرنسية سنة ١٩٧٧.
واسرة آل دانيال البغدادية اليهودية اشتهرت منذ النصف الاول من القرن التاسع عشر بثرائها وغناها، ومنذ عهد والي بغداد داود باشا الذي حكم بغداد من ١٨١٦ الى ١٨٣١، وعملوا بتجارة الزراعيات وصيرفة الاموال وجنوا الاموال الكثيرة، حتى ان بعض الولاة استعانوا بهذه العائلة لدعم مشروعاته الإصلاحية.
سافر رب هذه الأسرة في بداية القرن العشرين من بغداد الى النمسا وانتقل الى فرنسا، وكان اعرج ولم يتزوج، وكان زاهدا متقشفا، وكان يردد ان لا حق له في ماله الكثير الذي يأتيه من دون تعب، وتوفي سنة ١٩٤٢ مخلفا ثروة طائلة اوقفها عزرا دانيال باسم اخيه لمنشآت الطائفة اليهودية ومدارسها في بغداد، منها مدرسة مناحيم صالح دانيال، واوقف قسما من املاكه على نفقات هذه المدرسة.
وكانت تدرس فيها اللغتان الفرنسية والإنكليزية والمدرسة الثانية في بغداد مدرسة حسقيل مناحيم التي بناها عزرا مناحيم دانيال سنة ١٩٤٧، ووضع تحت تصرفها املاكا كثيرة، واطلق عليها اسم اخيه حسقيل، وكانت تدرس المهن والصنائع والحرف للاناث الفقيرات ودروس مسائية لتعليم الخياطة.
وعزرا مناحيم صالح دانيال كان من سراة بغداد واعيانها المولود في بغداد ١٨٤٧، درس في مدرسة الاليانس في بغداد، وسافر في شبابه الى اسطنبول والاقطار الأوروبية، وتولى ادارة مزارع الأسرة، وكان عضوا في مجلس ادارة ولاية بغداد من ١٩٠١ حتى ١٩١٧، كما كان عضوا في جمعية الهلال الاحمر وجمعيات خيرية كثيرة، وعيّن عضوا في مجلس الاعيان ١٩٣٢ خلفا لوالده واستمر لعشرين سنة، وكان له رأي في تعديل الدستور الملكي سنة ١٩٤٣، وقد تبرع بمبالغ كبيرة للمعاهد الخيرية وفي مقدمتها الميتم الاسلامي، وكان عضوا في الجمعيات الخيرية كجمعية مكافحة السل وجمعية الطيران والهلال الاحمر، واوقف كثيراً من عقاراته وكل املاك اخيه حسقيل المتوفي في فرنسا للمدارس والمستوصفات في بغداد والحلة والهندية، واسس قبل وفاته سنة ١٩٥٢ مستوصفا وملعبا، وكان اخر المشهورين في هذه الأسرة الطيار سليم ساسون صالح دانيال.
ويذكر ابراهيم الدروبي في كتابه «البغداديون» ان هذه الأسرة عائلة بغدادية قديمة اصلها من جورجستان، اي دولة جورجيا الحالية، كانت تسكن محلة التوراة في بغداد وامتهنت التجارة والزراعة وكانت لها دار فخمة منذ ١٨٤٩.
وكان لآل دانيال مضيف في الحلة ينزل فيه الغرباء ورجال العشائر، فيقدم لهم الطعام نهارا وليلا، وكان للعائلة مجلس ثقافي بغدادي يحضره الوزراء والاعيان والنواب وناس كثيرون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.