الجيوش الالكترونية والتلاعب برأي الناخب

في خضم الصراعات التي تشهدها الساحة السياسية قبل انطلاق الانتخابات، والتي اتخذت عبر مواقع التواصل الاجتماعي منطلقاً لها، من خلال صفحات شبحية تدار عبر الجيوش الالكترونية التي تتلاعب بمواقف المتلقي، مستخدمة كل الطرق والوسائل، البعيدة عن المعايير الأخلاقية والمهنية، يبرز دور الاعلام الحقيقي كفيصل لذلك النزاع، اذ ان من الواجب على وسائل الاعلام ان يكون لها دور في ايضاح الحقائق كما هي بعيداً عن فوضى التواصل الاجتماعي، اذ ان بعض وسائل الاعلام تخضع الى درجة ما لقواعد المهنية والحيادية التي تجعلها الدليل الأساس للمواطن لمعرفة الحقيقة كما هي من دون تلاعب وتسقيط الآخر، ولاسيما ان المواطن يعوّل كثيراً على وسائل الاعلام لمعرفة من هو الأصلح لاختياره في الانتخابات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.