فشل مؤتمرات الإعمار.. هل يهدّد مستقبل العبادي السياسي؟ بغـداد تحتضـن ملتقـى دوليـاً للاستثمـار نهايـة نيسـان الحالـي

ينظم الاتحاد الدولي لرجال الأعمال والمستثمرين بالتعاون مع منظمة الفاتح للتطوير الاقتصادي وعدد من الشركات الرائدة في مصر، مؤتمرا اقتصاديا، تحت شعار “معا للنهوض بالعراق” نهاية شهر نيسان الحالي.وقال المنسق العام للمؤتمر أحمد الشيخ إن “المؤتمر سيعقد يومي 29 و30 من نيسان الحالي في فندق بغداد، وسيعرض الفرص الاستثمارية بالعراق ومدى التسهيلات المقدمة للمستثمرين”.وأضاف الشيخ، أن “المؤتمر سيعقد سنويا لعرض جميع المستجدات بالسوق العراقية”، مبينا أن “الدول المشاركة بالمؤتمر هي مصر والسودان والسعودية والإمارات، وبعض رجال الأعمال من الصين وفرنسا”.من ناحيته، أكد رئيس الاتحاد الدولي لرجال الاعمال والمستثمرين وائل فرار أن “الهدف الاساس من هذا المؤتمر يتمركز في رسالته التي تعكس الحالة الامنية المستقرة في العراق حتى يعرف الجميع انه اصبح آمنا وان ارضه خصبة للاستثمار”.من جهتها قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إن مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق لن يحقق الكثير، خاصة أن يومه الأول كان «فاشلاً»، وشكل ضربة موجعة للحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي، ما يهدد مستقبله السياسي، ولا سيما بعد إعلان إدارة الرئيس دونالد ترامب أنها تنوي تحويل ملف إعادة إعمار العراق إلى القطاع الخاص.مبالغ صغيرة نسبياً- تقول الصحيفة- تلك التي أعلن عنها في اليوم الأول للمؤتمر، وهو ما طرح عدة تساؤلات حيال عزم الولايات المتحدة على دفع الحلفاء لتوجيه مزيد من المساعدات للعراق، خاصة حلفاءها في الحرب على تنظيم «داعش».الفشل في مؤتمر الكويت يهدد مستقبل العبادي السياسي، الذي سعى خلال سنوات لأجل إحلال الاستقرار بالعراق بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، التي كان لها دور هام في محاربة تنظيم «داعش».فالموصل، ثاني أكبر المدن العراقية التي كانت تحت سيطرة عصابات «داعش»، تحولت إلى أنقاض بفعل الحرب ، كما أن تلك المعارك تركت الكثير من المدن العراقية مدمرة، وتقدر كلفة إعادة الإعمار بنحو 88 مليار دولار أمريكي.من جانبه أكد رئيس هيأة استثمار بغداد شاكر الزاملي ، تهافت الشركات العالمية للاستثمار في العراق، لافتاً الى انعقاد مؤتمر في 26 من الشهر الجاري مكملاً لمؤتمر الكويت لاعادة إعمار العراق.وقال الزاملي ، إن مؤتمر «معاً للنهوض بالعراق» الذي سيعقد في يومي 29 و30 من نيسان الحالي في فندق بغداد سيكون برعاية هيأة استثمار بغداد وحكومتها المحلية وكذلك الهيأة الوطنية للإستثمار ، فضلاً عن الاتحاد الدولي لرجال الاعمال والمستثمرين في العراق، وتقيمه منظمة الفاتح للتطوير والاقتصاد.وأضاف ان « المؤتمر يتيح الفرصة للمستثمرين العراقيين للقاء بالمستثمرين العرب والاجانب الذين يبحثون عن فرص استثمارية ملائمة في العراق» ، مشيراً الى انه مكمل للمؤتمر الذي عقد في جمهورية مصر في الشهر السابق.ولفت الزاملي، الى ان « المشاريع التي سيطرحها المؤتمر ستشمل جميع القطاعات الاقتصادية، فمنها السكني والصناعي، لان اغلب المستثمرين ينتمون للقطاع الصناعي» ، مبيناً ان العراق كان رائداً في القطاع المذكور لكن الاوضاع ساءت بعد عام 2003، «ونسعى من خلال التعاون مع الشركات العربية والعالمية للنهوض بالقطاع الصناعي».وختم بالقول :إن جميع المحافظات مشمولة بالمشاريع الاستثمارية والامر لا يقتصر على المحافظات المحررة من تنظيم «داعش».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.