سر سورة الفاتحة

تُعدّ سورة الفاتحة أول سورة في القرآن الكريم من حيث التّرتيب، كُنيت بأم الكتاب، وأم القرآن، والشّفاء، والسّبع المثانيّ، والوافية، والحمدُ، وقد شرّفها الله سبحانه وتعالى بأن افتَتح بها كتابه..وكما أنّه فرض على المُسلم قراءتها في كلّ ركعةٍ من ركعات صلاته كي تصحّ؛ فقراءة الفاتحة ركن من أركان الصلّاة لا تُقبل الصّلاة إلا بها، وقد قيل عنها بأنَّ آياتها تجمع معنى جميع آيات القرآن الكريم، ولو قُرِئَت بتدبّر لوُجِد بها حقّاً كلّ ما في القرآن الكريم من صفات الله جلَّ وعلا، وقصص الأمم السّابقة. تُعدّ قراءة سورة الفاتحة في الصّلاة بمثابة افتتاح التّخاطب مع خالق هذا الكون لعبادته ليقبل هذه العبادة، والدّعاء من سائله، وتوبة عبده وتوسّله..ويقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الذي يرويه عن ربه سبحانه وتعالى في الحديث القدسيّ: (قسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْني وبَيْنَ عبدي نِصفَيْنِ فنِصفُها لي ونِصفُها لعبدي ولعبدي ما سأَل. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : اقرَؤوا يقولُ العبدُ : (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، يقولُ اللهُ: حمِدني عبدي..ويقولُ العبدُ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)، يقولُ اللهُ : أثنى علَيَّ عبدي. يقولُ العبدُ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، يقولُ اللهُ: مجَّدني عبدي وهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي. يقولُ العبدُ: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي ولِعبدي ما سأَل..يقولُ العبدُ: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) فهؤلاءِ لِعبدي ولِعبدي ما سأَل)..تعريف سورة الفاتحة سُمِّيَت سورة الفاتحة بفاتحة الكتاب؛ لأنّ كتاب الله عزَّ و جلّ افتُتِح بها، فهي أول ما يكتبه الكاتب إذا أراد كتابة المُصحف، وهي أول ما يُتلى من كتاب الله عزَّ و جلّ، مع أنَّ سورة الفاتحة ليست أول ما نزل من القرآن الكريم، وقد كانت تُعرف هذه السّورة بهذا الاسم من أيّام النبّوة.
وقد اختلف العلماء في هذه السّورة أ هي مكيّة أم مدنيّة؛ فمن قال إنّها مكيّة استدلَّ بما حصل مع النّبي عليه الصّلاة والسّلام حيث إنَّ رسول الله عليه الصّلاة والسّلام (لما شكا إلى خديجة ما يجده عند أوائل الوحي، فذهبت به إلى ورقة فأخبره، فقال له: إذا خلوت وحدي سمعت نداء خلفي: يا محمد يا محمد يا محمد! فأنطلق هارباً في الأرض، فقال: لا تفعل! إذا أتاك فاثبت حتّى تسمع ما يقول، ثم ائتني فأخبرني. فلما خلا ناداه يا محمد، قل: بسم الله الرّحمن الرّحيم، حتّى بلغ ولا الضالّين).
ووجه الاستدلال بهذا الحديث أنَّ نزول الوحي كان بمكّة، فلذلك حَسْب هذا الحديث تكون سورة الفاتحة سورةً مكيّةً.ووجه الاستدلال في أنَّ سورة الفاتحة نزلت بالمدينة وتُسمّى سورة الفاتحة أيضاً بأم الكتاب؛ لأنّه يُبدَأ بها عند كتابة المَصاحف، ويُبدَأ بالقراءة بها في الصّلاة.ومن أسمائها أيضاً السّبع المثاني، وسورة الكنز، والوافية، وسورة الحمد، وسورة الصّلاة.سرّ سورة الفاتحة سورة الفاتحة من أعظم سور كتاب الله عزّ و جلّ، حيث ورد في ذكر فضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصّحيحة، التي تُشير إلى فضائلها وأثرها في شفاء الأمراض، وقد استخدمها الصّحابة رضوان الله عليهم للرّقية والاسترقاء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.