«المستشفى القطار» بلسم الفقراء

كما في كثير من المناطق الريفية بالبلدان الفقيرة والمكتظة بالسكان يفتقر الكثيرون إلى الخدمات الطبية، ودفعت هذه الحالة متطوعين ومانحين دوليين للتدخل عبر أفكار ومبادرات نجحت في توسيع المظلة الصحية لتشمل أعدادا أكبر من السكان الفقراء عبر عيادات متنقلة. هذه الفكرة تجسدت في الهند بصورة المستشفى القطار الذي يقطع فيافي البلاد البعيدة حيث ينتظره الآلاف على أحر من الجمر ليس من أجل السفر على متنه بل للتداوي من أمراض عز عليهم الشفاء منها، خصوصا وأنهم يعانون ضيق ذات اليد وانعدام الخدمات الطبية في مناطقهم النائية.
هذه المبادرة عمرها 27 عاما قطع خلالها القطار المستشفى مئات الآلاف من الكيلومترات مقدما الخدمة العلاجية إلى نحو مليون ومئتي ألف مريض. وفي أرصفة المحطات التي يتوقف بها، يظهر المرضى المنتظرون بخطى متثاقلة حيث أنهكهم التعب، وسريعا ما يبدأ الطاقم الطبي العمل، فثمة محطات ومرضى غيرهم في الانتظار. يقدم هذا القطار الخاص خدمات طبية متكاملة بما فيها العمليات الجراحية التي تجرى مجانا أيضا، حيث يعمل بالمستشفى المتنقل عشرون موظفا، أما الاطباء فهم متطوعون ويتغيرون بصورة دورية. وتبلغ قيمة الميزانية السنوية لهذا المشروع 153 ألف دولار يوفرها مانحون أجانب وهنود، وتعد مبلغا متواضعا مقابل الخدمات التي يقدمها المستشفى لـ 130 مقاطعة في البلاد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.